,

إنفوغرافيك| “الدرون المقاتلة” برا وبحرا وجوا


يشهد قطاع مركبات “الدرون” القتالية دون طواقم؛ انتشارا وتوسعا في المجالات العسكرية في البر والبحر والجو.
ووفقا للخبراء العسكريين، فإن سوق الدرونات المقاتلة، أو ذات العلاقة بالعمليات العسكرية، ستشهد إقبالا متزايدا خلال العقد المقبل، وسيتم بيع ما يصل إلى 63 ألف طائرة مقاتلة دون طيار، وقرابة 30 ألف مركبة آلية برية من دون طاقم.

وبحسب مؤسسة “آي إتش إس جينز” المعنية بالمعلومات والتحليلات والحلول الحساسة، فإن الجيوش سيزداد اعتمادها على هذه المركبات المقاتلة دون طواقم، لتنفيذ العمليات العسكرية المملة و”القذرة” والخطيرة بحسب موقع سكاي نيوز.

وقال المحلل للأنظمة غير المأهولة في “آي إتش إس جينز” ديريك مايبل “إن الأنظمة المقاتلة غير المأهولة “الدرونات”، في البر والبحر والجو تتطور بشكل سريع، ونرى نموا قويا لهذه المركبات في القطاعات الحربية الثلاثة خلال الفترة بين 5 و10 سنوات المقبلة”.