,

استبدال مكيفات الهواء القديمة يوفر 70% من الكهرباء في الإمارات


تشير التقديرات إلى أن حوالي 70% من فاتورة الكهرباء السكنية في الإمارات ناتجة عن استخدام مكيفات الهواء، ويقول الخبراء إن استبدال جهاز التكييف ربما لا يكون مهمة عاجلة وملحّة، ولكن على المدى الطويل يمكن أن يساهم بتوفير جزء كبير من الفاتورة.

وتقول شركة دايكون الرائدة في العالم بتصنيع وإنتاج حلول التبريد والتدفئة إن استخدام جهاز تكييف الهواء القديم لوقت طويل يؤدي إلى زيادة كبيرة في قيمة فواتير الكهرباء، ويضر بنفس الوقت في مبادرات الحفاظ على الاستدامة والطاقة، بحسب ما نقلت صحيفة إيميرتس247.

وبشكل عام يمكن لمكيف الهواء عالي الجودة أن يدوم لمدة تصل إلى 15 عام إذا تم الحفاظ عليه بشكل صحيح، من خلال تقديم الخدمات الضرورية، بما في ذلك التنظيف وتغيير الفلاتر والملفات. وشدد نبيل شاهين مدير التخطيط والتسويق في دايكن أن مكيف الهواء القديم وخاصة ذلك الذي يستخدم تقنية HFC يستهلك المزيد من الطاقة، مما يؤدي إلى ارتفاع التكاليف التشغيلية، وتنبعث منه كميات إضافية من غاز ثاني أوكسيد الكربون الضار بالبيئة، ومن الأفضل استبداله بوحدة تبريد جديدة أكثر كفاءة في استهلاك الطاقة.

ويمكن لأنظمة التبريد ذات الكفاءة العالية أن توفر آلاف الدراهم، حيث أن الأنظمة الجديدة تعمل بكفاءة تشغيلية تصل إلى 90% بالمقارنة مع الأنظمة القديمة التي تتراوح كفاءتها بين 35 و 65%، ويعتقد شاهين أن مسألة الكفاءة أمر ضروري للتخفيف من هدر الطاقة والاحتباس الحراري.

وأوضح شاهين أن النماذج الجديدة لمكيفات الهواء يمكن أن تسهم في تحقيق وفورات في تكاليف الطاقة، وذلك نتيجة استخدامها لتكنولوجيا العاكس، والتي تعتمد على أنظمة تحكم إلكترونية ذكية تعمل على تعديل سرعة الضاغط والمراوح وفقاً لدرجة الحرارة الخارجية، ونتيجة لذلك، تعمل وحدة التكييف بسرعات أقل عندما تكون درجات الحرارة منخفضة، وتستهلك بالتالي طاقة كهربائية أقل، بالمقارنة مع النظم القديمة التي يتم تشغيلها بأقصى سرعة، بغض النظر عن درجة الحرارة.