,

بالصور| أحد قصور بابلو إسكوبار السابقة يتحول إلى فندق فاخر حيث يمكنك البقاء مقابل 515 دولار في الليلة


متابعة-سنيار : كان هذا الفندق الفخم على ساحل البحر الكاريبي للمكسيك قصرا لإمبراطور المخدرات الكولومبي العقيد بابلو إسكوبار.

تم شراء فندق كاسا مالكا، وهو فندق مكسيكي مذهل بالقرب من تولوم، من قبل جامع الفن الشهير في نيويورك وصاحب المعرض ليو مالكا في عام 2012.

قام مالكا بتجديد المبنى، وأنشأ فندق بوتيك جديد ملأه بقطع قيمة من مجموعته الفنية، بما في ذلك أعمال من كيث هارينغ، كاوس، وماريون بيك.

وفيما يلي نظرة على الفندق من الداخل:

كان القصر مملوكا لبارون المخدرات الشهير بابلو إسكوبار.

تم التخلي عنه بعد وفاته في عام 1993 ثم اشتراه لاحقا تاجر الفن في نيويورك ليو مالكا في عام 2012.

يقع على الساحل الشرقي للمكسيك، خارج تولوم.

عندما افتتح الفندق لأول مرة، كان يضم ثماني غرف.

بعد سلسلة من التجديدات، أصبح يضم ما مجموعه 42 جناحا.


تحتوي الغرف على أسرة بحجم ملكي وحمامات داخلية.

وتتراوح الغرف من 515 دولارا في لليلة لجناح جونيور إلى 840 دولار للجناح الرئيسي.

تحتوي الغرف على نوافذ ممتدة من الأرض حتى السقف تطل على الشاطئ والحديقة خلفها. كما تحتوي بعض الغرف على شرفات.

تنتشر مجموعة مالكا الخاصة للفن حول الفندق.

يقدم مطعم الفندق الرئيسي، فيلوسوفي، المأكولات المكسيكية مع لمسة أوروبية عصرية. 

يقود الفندق إلى شاطئ طويل.

هناك الكثير من الأماكن للاسترخاء.

يحتوي الفندق على مسبحين: أحدهما خارجي وآخر داخلي.

تحيط الغابات المطيرة المورقة بالمنزل، مع الكثير من الفضاء الخارجي، كما إنها مكان شعبي لاستضافة حفلات الزفاف والاجتماعات. وقال متحدث باسم الفندق إن الحدث الرئيسي هو ليلة رأس السنة الميلادية، ففي العام الماضي، استضاف المالك ليو مالكا أكثر من ألف شخص.

للحجز والاستعلام