,

بالصور| الروبوت البشري خلال خمسة قرون


فتح معهد العلوم في المملكة المتحدة عرضه الموسوم “روبوتات”، ليغطي 500 عاما من محاولات الإنسان أن يصنع شبيها فاعلا له.

المجموعة المعروضة هي الأهم في تاريخ محاولات محاكاة البشر صناعيا. ملف صور للمعروضات بحسب صحيفة دويتش فيليه الألمانية.

رضيع إلكتروني يحرك أطرافه

يواجه الزائر في مدخل المعرض رضيعا مطابقا لرضيع بشري ولد توا، بوسعه أن يحرك أطرافه، كما أنه يتنفس ويعطس أحياناً. هذا النموذج يصنع عادة لإنتاج الأفلام، وحركاته متقنة لدرجة تجعله حبيبا لقلوب الزائرين.

الكاهن الميكانيكي
الكاهن الظاهر في الصورة يحركه مفتاح “زمبرك” ميكانيكي، وقد صُنع في أسبانيا بحدود عام 1560 ميلادي. وقد دخل مصطلح “روبوت” التداول عام 1920، ولكن قبل هذا المصطلح جرت عشرات المحاولات لصناعة مشبهات للبشر تقلد فعاليتهم.

صناديق العجائب
شهد القرن السادس عشر ولادة صناديق سحرية تشتغل وفق مبدأ رقاصات الساعة الميكانو أوتوماتيكية. من أشهرها “صندوق عجائب كارمن” الظاهر في الصورة، حيث تظهر بجعة أسطورية فضية صُنعت عام 1773 تحرك نفسها ثم تصطاد سمكة بعد نصب كوكها.

الأذرع الفولاذية
قبل صناعة المشبّهات الإلكترونية المعروفة اليوم، طوُرت معدات ميكانيكية يمكن أن تعمل كأطراف صناعية. أحد أقدم هذه النماذج عثر عليه في جسد مومياء مصرية تعود إلي 950 عاما قبل الميلاد. في الصورة نماذج أطراف فولاذية صناعية تعود إلي العصر الفيكتوري.

أول روبوت سينمائي كان إمرأة
جسدت رواية فريتز لانغ الموسومة “ميتروبوليس” المنشورة عام 1927 شخصية روبوت هو الأول في تاريخ السينما المسمى “الماكنة البشرية”. قصة الفيلم تخيلت وقائع تجري في عام 2026 ، وسعى صانع الروبوت إلي تجسيد المرأة التي عشقها” ماريا”.

سأعود
صورة لروبوت “ترمينتر 800 ” بطل الفيلم الشهير “ترمنيتر” المنتج عام 1984. تصوراتنا عن الروبوت تشكلت بإحاءات فنية، وبمرور الوقت تفوقت الروبوتات على صانعيها، ومنذ ذلك التاريخ ساهمت صناعة السينما في تطوير صناعة الروبوتات.

العلم متوارٍ خلف الخيال
اليسا فيكاندرز الظاهرة في الصورة روبوت متطور جدا، ظهرت في فيلم ستيفن شبيلبيرغ ” ذكاء صناعي” عام 2001، وتكرر ظهورها في فيلم “أكس ماشينا” المنتج عام 2015. هذه المنتجات لم تعد مجرد شخصيات خيالية، بل أنها تدخل إلى تفاصيل حياتنا تدريجيا.

النجاة من الرتابة
هذا الروبوت الصناعي يستطيع أن ينجز وظيفة عمال المصنع في دقائق قليلة، سعره بلغ 23 ألف يورو ما يعادل أجر عامل يدوي لمدة عام. أسمه “فور دي” اختصارا للحروف الأولى من كلمات “ضجر، خطر، وسخ، ملل” والتي تبدأ باللغة الإنجليزية بحرف D .

عروض جديدة
الروبوت الياباني الناطق “كودوموريد” من نوع أندرويد انتج عام 2014. شكلها إنساني تماما، وبوسعها أن تنقل أخبارا بلغات متعددة، كما أنه مبرمجة لتكون لطيفة دمثة الخلق، في هذا المشهد تبدو جادة بعض الشيء.

قريبا سنكون هناك
روبوت “روزا” من نوع أندرويد هو أول روبوت يقلد حركات الجسد البشري. وهو نموذج أقل تطورا من نماذجه التي عرضت في المسلسل التلفزيوني “ويست ورلد”. هذا العرض لتاريخ الروبوتات يستمر حتى الثالث من أيلول/ سبتمبر 2017.