,

بالصور| ثمانية عجائب ستفاجئك أثناء رحلتك على نهر النيل


متابعة-سنيار: أفضل طريقة لاكتشاف آثار مصر القديمة هي رحلة نهرية على النيل، والتي عادة ما تكون بين الأقصر وسد أسوان أو العكس، وعادة ما تستمر الرحلة أربعة أو خمسة أيام، وعلى متن القارب، يمكنك الاستمتاع بخدمة شاملة، والذهاب للنوم وتناول الطعام على متن السفينة، والذهاب في مناسبات مختلفة لزيارة المواقع الأثرية الأكثر أهمية، والتي تشمل:

معبد الكرنك

معبد الكرنك هو مجموعة من المعابد والبنايات والأعمدة، حيث استمرت عمليات التوسع والبناء منذ العصر الفرعونى حتى الرومانى في الأقصر في مصر على الشط الشرقى، وقد المعبد بُنى للثالوث الإلهى أمون، زوجته الالهة موت وابنهم الاله خونس؛ ولكل منهم معبد تابع لمجمع معابد الكرنك.

 

معبد الأقصر

معبد الأقصر هو معبد كبير من المعابد المصرية القديمة المعقدة، يقع على الضفة الشرقية لنهر النيل في مدينة الأقصر، وقد تأسس سنة 1400 قبل الميلاد لعبادة آمون رع وزوجته موت وابنهما خونسو؛ والذين يطلق عليهم أيضا لقب الثالوث الطيبي (ثالوث طيبة)، وهو من أحسن المعابد المصرية حفظاً وأجملها بناء.


وادي الملوك

يقع على الضفة الغربية لنهر النيل بالقرب من الأقصر، وادي الملوك هو ممر صحراوي يخبئ مقابر معظم الفراعنة في المملكة الحديثة (القرن الخامس عشر قبل الميلاد)، وحتى الآن تم اكتشاف أكثر من 60 منها، وأكثرها شهرة هو توت عنخ آمون، الذي حكم بين 1335 و 1325، حيث أن قبره بقي سليما، وتم اكتشافه في عام 1922.

متحف القاهرة

إنه ليس جزءًا من جولة رحلات النيل، لكن متحف القاهرة هو مكمل لا غنى عنه، وهو يقع في العاصمة المصرية، قريبا جداً من النهر، ويحتل مبنى وردي كلاسيكي جديد تم افتتاحه في عام 1902 ويضم 150 ألف قطعة أكثر قيمة من المنحوتات إلى المومياوات، ولكن عامل الجذب الرئيسي هو الغرفة التي تعرض فيها الأشياء التي عثر عليها في مقبرة توت-عنخ-آمون، في وادي الملوك.

تماثيل ممنون

عند مدخل وادي الملوك، بجوار الطريق، هناك تمثالان عملاقان يمثلان الفرعون أمنحتب الثالث وهما ما تبقى من معبد بني منذ 24 قرنا، وهي مصنوعة من الحجر الرملي كوارتزيت المستخرج في المحجر على بعد 700 كم تقريبًا، وفي عام 2012، تمت إضافة تمثال ثالث من معبد آخر في الخلفية.

معبد كوم أمبو

يعد كوم أمبو معبداً فريداً لأنه مكرس بشكل مشترك لإلاهين، سوبك، إلاه الخصوبة، وهاروريس، إلاه الحرب، وهو شيء غير مالوف في مصر، وينعكس هذا في تصميمه المتناظر المزدوج فيما يتعلق بالمحور المركزي، كما أن نقوش مساحاتها الداخلية لها أهمية خاصة.

معبد إدفو

يقع إدفو، أفضل معبد محفوظ في مصر، في المدينة التي تحمل نفس الاسم، وتقع على بعد 115 كم، جنوب الأقصر، وقد شيد المعبد في العصر البطلمى للمعبود حورس عام 237 ق.م، ويتميز بحجمه الكبير، ويحيط به تمثالان من الجرانيت الأسود يمثلان حورس في شكل صقر.

معبد حتشبسوت

منحوت منذ 3500 سنة في الصخور عند سفح جرف الحجر الجيري على الضفة الغربية لنهر النيل، وهو معبد من الأسرة الثامنة عشر المصرية، وقد بنته الملكة حتشبسوت على الضفة الغربية للنيل المقابلة لطيبة، ويتميز معبد حتشبسوت بتصميمه المعماري الخاص المنفرد مقارنة بالمعابد المصرية التي كانت تبنى على الضفة الشرقية من النيل في طيبة، ويتكون المعبد من ثلاثة طوابق متتابعة على شرفات مفتوحة.