,

بالصور| لماذا يفضّل زوّار دبي هذا المطعم المتواضع على برج العرب؟


متابعة-سنيار: يعتبر شاطئ جميرا الممتد على طول إمارة دبي موقعاً لأرقى الوجهات في المدينة، مثل برج العرب، وجزيرة نخلة جميرا، وفندق “فور سيزونز،” وغيرها.

لكن، قبل اتحاد الإمارات في 1971، كانت هذه المنطقة بمثابة مركز لصيد الأسماك والغوص لاستخراج اللؤلؤ، وبدلاً من الفنادق واليخوت الفاخرة الموجودة اليوم، كانت المنطقة تأوي سفن الصيد والمنازل البسيطة التي كان يعيش الصيادون وأسرهم فيها، بحسب موقع سي إن إن بالعربية.

ويذكر مطر راشد الطاير تاريخ منطقة جميرا، حيث عملت أسرته في مجال صيد الأسماك لعدة أجيال. حينها، كانت المنطقة بسيطة جداً، وتفتقر لمقاهٍ مخصصة للصيادين الوافدين من دول شرق آسيا، والذين بدأت أعدادهم بالتزايد بشكل كبير بعد الاتحاد. وخطرت في بال الطاير فكرة افتتاح أول مقهى للصيادين، إلى جانب عمله في صيد الأسماك.

وفي العام 1980، وقبل أن يتجاوز عمره الـ13 عاماً، افتتح الطاير مطعمه أمام موقع مبيت الصيادين على الشاطئ، وأطلق عليه اسم “بو قطير.” وكان “بو قطير” مجرّد حجرة صغيرة كان الطاير يصنع فيها الشاي وخبز الـ “براتا” الهندي.

لكن، لم ينجح “بو قطير” في استقطاب الصيادين، الذين كانوا يفضلون تحضير الشاي والخبز بأنفسهم. وبعد مضي أربع سنوات على هذا الحال، كانت نقطة التحوّل في تاريخ هذا المكان، عندما بدأ طاه هندي يدعى موسى ك. بالعمل مع الطاير، حيث تعاون الرجلان لسنوات حتى توصّلا إلى خلطة “سريّة” للأسماك كانت كفيلة بتحويل المطعم إلى قبلة للصيادين وغيرهم من سكان دبي خلال سنوات قليلة.

ويذكر الطاير كيف كانوا يشترون الأسماك من الصيادين فور عودتهم إلى الشاطئ في الصباح الباكر. وبعد تحضير الخلطة، يُقلى السمك ويُقدّم إلى للزبائن بدءاً من الساعة الحادية عشرة صباحاً. وبقي المطعم على حاله ببنائه القديم لـ 35 عاماً، غير مبالٍ بتحوّل المنطقة إلى إحدى أرقى الأحياء السكنية في المدينة، ووجود فندقي برج العرب وشاطئ جميرا على بعد خطوات قليلة منه.

واليوم، يعتبر مطعم “بو قطير” للأسماك أحد الوجهات السياحية الشهيرة في دبي، حيث يجتمع المواطنون والمقيمون والسياح لتجربة أصناف الطعام التي يقدمها “بو قطير”، والتي تشمل السمك أو الجمبري (القريدس) المقلي، وخبز الباراتا الذي يخبز في المطعم، والأرز مع صلصلة الكاري.

وخلال الأعوام القليلة الماضية، انتقل المطعم إلى مبنى أكبر، لكنه حافظ على أسلوبه البسيط في التقديم والخدمة، ولم يفتتح فروعاً أخرى. كما توجد صفحة خاصة بالمطعم على مواقع مثل “Trip Advisor” و”Zomato” حيث يشارك الزوار تجاربهم لدى زيارته.

ولدى سؤاله عن سبب شعبية مطعمه، يقول الطاير: “أسماكنا هي من صيد اليوم دائماً، ولا أحد لديه وصفة شبيهة بوصفتنا. ويزورنا بعض السياح من نزلاء برج العرب، ويقولون لنا إنهم يفضلون مذاق طعامنا على مذاق الأطعمة التي تقدم في المطاعم هناك. النكهة التي لم تتغير منذ ثلاثين عاماً هي السبب”.