,

بالصور| نظرة على أول متحف مومياء في إسبانيا


متابعة-سنيار: قبل بضع سنوات، وفي منطقة “كوينتو دي إيبرو”، بمدينة سرقسطة، تم تحقيق اكتشاف هام أصبح الآن في مقدمة جدول أعمال زوار المدينة، ويتعلق الأمر بـ “مومياء كوينتو”، وهو أول متحف للمومياوات في إسبانيا، وقد فتح أبوابه للزوار في الأول من يونيو 2018.

ورغم أن متاحف المومياوات موجودة في بلدان أخرى، إلا أن “مومياء كوينتو”، هو أول متحف من نوعه فتح أبوابه في إسبانيا، ويتميز بكون الهيئات محنطة “في الموقع” حيث تم العثور عليها.

يقع متحف المومياوات داخل قلعة “البريكيت” القديمة، ويضم مجموعة من 15 جثة محنطة بطريقة طبيعية، وقد تعرض هذا المعبد  لأضرار بالغة خلال الحرب الأهلية، وتم تفكيكه بعد سنوات، والتوقف عن استخدامه للعبادة الدينية.

وخلال ترميمه في عام 2011 تم العثور على جثة سبعين شخصا مدفونة في الأرض، 30 منها محنطة، و14 منها محفوظة بشكل مدهش.

وقد دفن هؤلاء الناس في أواخر القرن التاسع عشر وأوائل الثامن عشر دون عملية التحنيط المعروفة، والتي تأخذ الخصائص البيئية للمكان حيث تم دفنهم بعين الاعتبار.

ومع الاستمرار في التحقيق في الطريقة التي تم بها حفظ الجثث، يعرض المتحف الكائنات المختلفة التي وجدت في المقابر من قبيل التوابيت والمسابح، والأساور، والأزرار، والإبر، والصلبان، والنقود المعدنية.

يفتح المتحف، الذي أصبح ملكا لبلدية المدينة، كل عطلة نهاية أسبوع من الجمعة إلى الأحد من الساعة 10 صباحًا إلى الساعة 1 مساءً، وتتراوح الأسعار ما بين خمسة يورو للزوار الأقل من 14 عامًا، وأكثر من 65 عامًا.

لزيارة المتحف