,

تطبيق جديد يغنيك عن الوسطاء العقاريين في الإمارات


من المقرر إطلاق تطبيق جديد للهواتف المحمولة يتجاوز الوسطاء العقاريين وعمولاتهم من عمليات البيع والتأجير.

ويهدف التطبيق الصيني Hi Sandy المدعوم من المستثمرين والذي تبلغ ميزانيته أكثر من 1.3 مليون دولار (5 مليون درهم)  إلى الدفع باهتمام الصين الكبير بسوق العقارات في دبي من خلال تسهيل المعاملات المباشرة مع المطورين من خلال التطبيق.

التطبيق من بنات أفكار الوسيط العقاري في دبي ساندي تسو الذي يملك 25 عاماً من الخبرة في دولة الإمارات  والسوق الدولية، ويهدف إلى بناء منصة لتسهيل عمليات تأجير العقارات والمبيعات وجعلها خالية من التوتر وبدون عبء العمولات.

وفي المتوسط​، عادة ما يتقاضى الوسطاء في الإمارات ما بين 2-4% عند شراء أو تأجير عقار، مع تحديد الرسوم على أساس قيمة العقار. ويمكن للوسطاء الاستفادة من آلاف الدراهم في صفقة واحدة، بحسب صحيفة أريبيان بيزنس.

ووفقاً لآخر الأرقام الصادرة عن دائرة الأراضي والأملاك في دبي، فقد حصل سماسرة العقارات في الإمارة على 155 مليون دولار (571 مليون درهم) من العمولات خلال النصف الأول من عام 2018.

وتسمح شركة “Hi Sandy” للبائعين وأصحاب العقارات بإدراج عقاراتهم وتوصيلها مباشرة بالمشترين والمستأجرين. ويمكن للطرفين جدولة العروض، والتفاوض بشأن الأسعار، وجدولة الوثائق، وإغلاق الصفقات – كل ذلك من خلال التطبيق. وبدلاً من العمولة، تتقاضى الشركة رسومًا ثابتة على جميع المعاملات، يتم تعيينها استنادًا إلى نوع الوحدة العقارية، وهي جزء صغير فقط مما قد يتقاضاه الوسيط العقاري.

وقال أحمد طه مدير التسويق في شركة “Hi Sandy”  في مقابلة أجرتها معه “سيتي بزنس” يوم الأربعاء: “الغرض من ذلك كله هو ربط المشتري والبائع والمالك مع المستأجر دون الحاجة إلى وسطاء”.

وأضاف “قد يزعج ذلك السماسرة، ولكن يجب التفكير من وجهة نظر العميل، علينا أن نفتح الباب للتكنولوجيا لأن الغرض منها هو تسهيل حياتنا”.

وعلى عكس السيناريو الحالي حيث تعتمد رسوم الوكيل في الغالب على قيمة العقار، تكون رسوم شركة Hi Sandy مستقلة عن القيمة.

لتحميل التطبيق يمكن زيارة الموقع الرسمي للشركة من هنا