,

تعرف على المكان الوحيد في بريطانيا حيث يقل عدد المهاجرين


كشفت الأرقام في دراسة أجراها” مرصد الهجرة “وهي هيئة مقرها في مركز الهجرة والسياسة والمجتمع في جامعة أكسفورد، أن عدد المهاجرين في منطقة واحدة في بريطانيا انخفض في عام 2011 مقارنة بما كان عليه في 2001 ، على الرغم من ارتفاع أعدادهم في باقي المناطق الأخرى.

و قد تضاعفت نسبة المهاجرين في عموم السكان في بعض أجزاء البلاد حيث بلغت وِفق التقرير أكثر من ثلاثة أضعاف، وكانت أكبر زيادة في “بوسطن، لينكولنشاير”، حيث تضاعف عدد المهاجرين خمس مرات تقريبا وارتفع من 3 في المائة إلى 15 في المائة من سكان البلدة، بينما ارتفعت نسبة المهاجرين من 1.4 في المائة إلى 4.5 في المائة في كل من “ميرثير Tydil”، “ساوث ويلز”.

24DCCDB800000578-2917912-image-a-8_1421748452160

و كان “بوربيك” المكان الوحيد حيث انخفضت نسبة المهاجرين، رغم ارتفاع عدد سكانها،حيث أصبحت هذه المنطقة الريفية الشعبية وجهة للسياح و المتقاعدين مما أدى إلى ارتفاع أسعار المنازل ، ويتكون معظم “بوربيك” من الغابات والحقول و تضم قلعة كورف،و هي  حصن سابق تهدم جزئيا في الحرب الأهلية الإنجليزية.

وقال “ناثان Gadenne” ، مدير إحدى الوكالات العقارية في “ويرهام”، أكبر مدينة في “بوربيك”، أن هناك سببين وراء انخفاض عدد المهاجرين:

-الأول هو الدخل حيث يتوقع أن الكثير من المهاجرين الجدد لا يكسبون ما يكفي لدفع الإيجارات المرتفعة ، إذ أن المدينة أصبحت الوجهة المفضلة لدى الكثير من المسنين الذين يبحثون عن منطقة هادئة للإستقرار فيها .

– السبب الثاني هو قلة فرص العمل حيث يتحرك المهاجرون عادة للبحث عن فرص عمل جيدة ، وهو ما لا يجدونه في المنطقة بالنظر إلى أن الكثير من فرص العمل فيها موسمية .

24DCB96C00000578-2917912-image-a-11_1421748482099

ويتزامن التصنيف العالمي مع تقرير “مرصد الهجرة” الذي قام بدراسة التغيرات السكانية في بريطانيا على مدى السنوات ال 20 الماضية، و الذي وجد أن نسبة الأشخاص الذين ولدوا في الخارج ارتفعت في عدد السكان بأكثر من 50 في المائة بين عامي 1993 و 2013 “،و بلغت نسبة سكان المملكة المتحدة 12.5 في المائة من المواطنين المولودين في الخارج و 8 في المائة غير البريطانيين في عام 2013.”

24DCB95E00000578-2917912-image-a-13_1421748500352

وتضمن التقرير  كل من انكلترا وويلز واسكتلندا، ولكن ليس أيرلندا الشمالية، نظرا لوجود عدد من الأشخاص الذين يعبرون الحدود من جمهورية ايرلندا و الذين يعتمدون كمهاجرين من الاتحاد الأوروبي، أما أكثر الدول المصدرة للمهاجرين إلى بريطانيا فقد ذكر التقرير أنها تشمل كلا من الهند وباكستان وبولندا وايرلندا بينما احتل المهاجرين الذين يحملون الجنسية المزدوجة كلا من ألمانيا وجنوب أفريقيا والولايات المتحدة ونيجيريا وبنغلاديش وإيطاليا ورومانيا وليتوانيا ،كما ذكر التقرير أن نحو 13 في المائة من جميع المهاجرين هم من الرعايا البولنديين الذين يقدمون  للعيش والعمل في بريطانيا منذ انضمام البلاد إلى الاتحاد الأوروبي في عام 2004.