,

تلميذة إماراتية تفوز في مسابقة عالمية لكتابة الرسائل


فازت الطالبة الإماراتية علياء عجيل محمد خميس الكتبي،11 عاما، من مدرسة البطحاء في الشارقة، بالمركز الخامس في مسابقة الاتحاد البريدي العالمي لكتابة الرسائل فئة الشباب 2015 تحت شعار “العالم الذي نريد أن نعيش فيه”.
وكان اسم علياء هو الثاني على قائمة “التكريم الخاص” التي تلت الفائزين بالجوائز الذهبية والفضية والبرونزية. وأشادت لجنة التحكيم بالإبداع الذي أظهرته علياء في رسالتها المكتوبة باللغة العربية.

وتؤكد رسالة علياء الفائزة على أن جيل اليوم لم يفقد فن كتابة الرسائل. وفي هذا العصر الرقمي الذي نعيشه اليوم، إنه لأمرٌ رائع أن نرى أن الشباب ما زالوا يكتبون الرسائل بخط اليد ويرسلونها عبر البريد “.
تلقى الاتحاد البريدي العالمي مشاركات من 65 بلدا في النسخة 44 من المسابقة العالمية لكتابة الرسائل لفئة الشباب. وقد طُلب من المشاركين كتابة رسالة تصف “العالم الذي يتوقون إلى العيش فيه”. وقد شارك في المسابقة العالمية أكثر من مليون طالب.
تشير أرقام الاتحاد البريدي العالمي إلى أن أكثر من 14000 مدرسة قد شاركت في المسابقة لهذا العام. وتولى محكمون من الخبراء العالميين اختيار أفضل الرسائل من جميع أنحاء العالم، حيث حصل أفضل ثلاثة متسابقين. وقد فازت سارة جديد من لبنان بالجائزة الأولى تقديراً لرسالتها النابعة من القلب التي تأمل فيها أن يكون عالمنا خالياً من الحروب. أما الفائزين بالتكريم الخاص، ومن بينهم علياء، فسوف يحصلون على شهادات وهدايا خاصة.
ترتبط المسابقة لهذا العام مع أهداف التنمية المستدامة لما بعد عام 2015. وسيتم الإعلان عن الفائزين رسمياً قبل قمة خاصة للأمم المتحدة تعقد في سبتمبر، حيث من المتوقع أن تعتمد الدول الأعضاء رسمياً أهدافاً جديدة لتعزيز التقدم الذي تحقق على صعيد الأهداف الإنمائية 2000-2015.

posterIlwc2015En