,

خبراء: أصوات الضجيج بدور السينما في الإمارات تؤذي سمع أطفالكم


حذر الأطباء والخبراء في الإمارات من احتمال تعرض الأطفال لأضرار دائمة في السمع نتيجة اصطحابهم من قبل الأهل إلى دور السينما.

وأشار الخبراء إلى أن الأنظمة الصوتية المتطورة في معظم دور السينما في الإمارات تزيد من حدة الموسيقى التصويرية لبعض الأفلام لتصل إلى أكثر من 85 ديسيبل، وهذه المستويات المرتفعة يمكن أن تسبب إعاقات سمعية للأطفال في المستقبل.

وقال الدكتور عاهد بشارات وهو طبيب أطفال استشاري في مستشفى Healthpoint “هيلث بوينت” بأبوظبي: “في كل مرة نصطحب فيها أطفالنا إلى السينما أو المسرح نزيد فرص تعرضهم لضعف السمع، فالضجيج الذي يزيد عن 85 ديسيبل مضر جداً للأذن، ويمكن أن يسبب الضجيج الذي يزيد عن 100 ديسيبل لمدة 15 دقيقة بفقدان السمع بشكل كامل”.


decibel_exposure_chart

 

وأشار بشارات إلى أن مدة الضجيج وعدد المرات التي يتعرض فيها الأطفال له تشكل عوامل أخرى هامة يجب أخذها بعين الاعتبار، معرباً عن اعتقاده بضرورة وضع لوائح للحد من مستويات الصوت للأفلام التي تستهدف الأطفال بحسب ما أوردت صحيفة ذا ناشيونال.

و جاء رأي الدكتور برنارد هوفمان الخبير الاستشاري في أمراض الأنف والأذن والحنجرة بمستشفى Healthpoint موافقاً لهذا الرأي، وأكد أن تعريض الأطفال للضجيج وعدم ارتداء أية حماية للأذنين يمكن أن يسبب ضعفاً في السمع في المستقبل.

 

وأضاف هوفمان: “عند تعرض الأطفال بشكل متكرر لأصوات الضجيج العالية، يمكن أن يتسبب ذلك بتلف الخلايا السمعية الضرورية للسمع وتعلم النطق، وسيؤدي ذلك إلى ضعف في نمو الطفل بشكل تدريجي”.

من جهته قال محمد رفيق مدير قسم التطوير في سينما CineRoyal إن مستوى الصوت يتم تخفيضه عند عرض أفلام الأطفال وأضاف: “نحن ننصح جميع الآباء والأمهات بعدم تعريض أطفالهم للظروف التي تؤثر على صحتهم، وفي نفس الوقت نحاول أن نقدم لهم تجربة ممتعة لحضور أفلامهم المفضلة”.

 

وتقدم CineRoyal عروضاً خاصة للأفلام للأمهات والأطفال والمراهقين أيام الأحد والثلاثاء، حيث يخفيض حجم الصوت و لا يتم تقليل الإضاءة بشكل كبير، ويضبط تكييف الهواء على درجة حرارة مناسبة للأطفال الرضع.


&MaxW=640&imageVersion=default&AR-150929773