,

شركة أسترالية تنقل التكنولوجيا ثلاثية الأبعاد إلى مدارس الإمارات


تواصلت شركة الاستشارات التعليمية ابتكار مع شركة مقرها مدينة أديلايد الأسترالية لتزويدها بتقنيات ثلاثية الأبعاد لتطبيقها في أكثر من 200 مدرسة ابتدائية في الإمارات خلال العام القادم.

وستقدم شركة ماكرز إمباير الأسترالية برنامج Makers Empire 3D لدعم المناهج وموارد المعلمين والتدريب إلى إبتكار حتى تتمكن الشركة من تدريب معلمي الإمارات على تقديم البرنامج الجديد للطلاب.

وقال جون سونغ، الرئيس التنفيذي لشركة ماكرز إمباير، إن العقد كان مهماً للشركة الصغيرة التي توظف 20 شخصاً عبر مكاتبها في جنوب أستراليا والولايات المتحدة وآسيا.

وقال سونغ إن دول الخليج تتطلع إلى التنويع بعيداً عن الصناعة النفطية، فتدرس الجيل القادم من الطلاب التفكير التصميمي ومهارات القرن الحادي والعشرين في التفكير النقدي والتواصل والتعاون والإبداع، بحسب صحيفة theleadsouthaustralia الأسترالية.

وقال سونغ: “إنها صفقة رائعة تثبت أن المعلمين في جميع أنحاء العالم يدركون أهمية التصميم وهي مهارة رائعة للحياة”.

وقال متحدث باسم وزارة التعليم في الإمارات إن نشر التقنيات ثلاثية الأبعاد سيساعد الطلاب على تعلم “إعادة صياغة الاحتياجات كبيانات قابلة للتنفيذ ولخلق حلول لمشاكل العالم الحقيقي”.

وأضاف “سوف يوفر لطلابنا فرصة هامة للنمو العقلي وتعلم المهارات التي يحتاجونها لجعل عالمهم أفضل والقدرة الأساسية على الاستمرار عند مواجهة النكسات”.

وتم إطلاق Makers Empire منذ خمس سنوات عبر برنامج سهل الاستخدام لتقديم أطفال ما قبل المدرسة إلى الطباعة ثلاثية الأبعاد في جنوب أستراليا، ومنذ ذلك الحين وسعت الشركة نطاقها ليشمل الخطط الدراسية لجميع فصول المدارس الابتدائية.

وقد باعت الشركة منتجاتها إلى أكثر من 400 مدرسة في جميع أنحاء العالم، وأدرجت في برنامج GE Additive Program هذا العام، والذي يقدم الطابعات ثلاثية الأبعاد، وبرامج التصميم ثلاثية الأبعاد، والمناهج الدراسية، والتطوير المهني والموارد إلى 600 مدرسة في جميع أنحاء العالم.