,

شركة تطلق نظارات ذكية للمكفوفين في الإمارات


من المتوقع أن يستفيد الملايين من المكفوفين وضعاف البصر في جميع أنحاء العالم من التقدم التكنولوجي مع الإطلاق العالمي للنظارات الذكية في دولة الإمارات من قبل شركة أمل جلاس.

ويأتي إدخال النظارات الذكية من قبل الشركة بعد ثماني سنوات من العمل من قبل فريق من الخبراء والمتخصصين في مجالات البحث، وتطوير البرمجيات والتطبيقات، والذكاء الاصطناعي.

وتوجت هذه الجهود بإدخال منتج ذكي يمكّن الأشخاص المكفوفين وضعاف البصر من ممارسة روتين حياتهم اليومية دون أية مساعدة، والاعتماد على أنفسهم في عدد من المهام، حسبما ذكرت الشركة في بيان لها.

أمل عبارة عن نظارات ذكية خفيفة الوزن تحتوي على العديد من المستشعرات ووحدة معالجة للبيانات مثبتة على الجيب ومتصلة بالنظارة بواسطة كابل رفيع. وتستخدم تقنيات الذكاء الاصطناعي لعرض البيانات على المستخدمين المعاقين بصريا على شكل تعليمات صوتية لمساعدتهم على التعرف على البيئة المحيطة بهم، بحسب موقع itp الإلكتروني.

وتوفر النظارات الذكية 25 خدمة مهمة يحتاجها المكفوفون وضعاف البصر كخدمات أساسية في حياتهم اليومية والعملية، مثل التحذير من العقبات والتعرف على الأشخاص وظروف الطقس واستخدام أجهزة التحكم عن بعد والتعرف على الألوان لاختيار الملابس المناسبة والتعرف على العملات واتجاه القبلة وأوقات الصلاة للمسلمين.

كما أن النظارة تمكن الطلاب من تسجيل المحاضرات الصوتية، بالإضافة إلى توفر مكتبة صوتية، والقدرة على قراءة الباركودات الخاصة بالمنتجات والتقاط الصور بطريقة سهلة. ويمكن لنظارات أمل الذكية قراءة الكتب والصحف والقوائم وشاشات الكمبيوتر وأجهزة الصراف الآلي وغيرها بعدة لغات بما في ذلك العربية والإنجليزية.

كما توفر النظارات خدمة وصف البيئة المحيطة لتمكين الأشخاص ضعاف البصر من التعرف على الأشياء من حولهم مثل السيارات والشوارع والأثاث والأجهزة المنزلية وبيئات المكاتب، بالإضافة إلى القدرة على التعرف على مستوى الإضاءة في محيط المستخدم، لتجنب الوقوف في أماكن غير مضاءة خطيرة قد تعرضهم للحوادث.