,

كيف تركز دبي على التنويع الاقتصادي والنمو المستدام؟


قال سامي القمزي، المدير العام لدائرة التنمية الاقتصادية في دبي، إن اقتصاد دبي استمر في النمو بوتيرة سريعة في عام 2017، ومن المتوقع أن يستمر النمو في العامين القادمين بدعم من ارتفاع الطلب المحلي والانتعاش الدوري في الاقتصاد العالمي.

ووفقا للتقديرات الرسمية، من المتوقع أن يصل نمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي في الإمارة إلى 3.2 في المائة هذا العام، و 3.5 في المائة في عام 2018، و 3.7 في المائة في 2019 ضمن استراتيجيات وسياسات موجهة نحو الخارج، فضلا عن تركيز أكثر حدة على التنويع والاستدامة، وتطوير البنية التحتية مما يزيد من تعزيز الأداء الاقتصادي، بحسب غلف نيوز.

ومن المتوقع أن تسجل التجارة العالمية نموا بنسبة 3،6 في المائة في عام 2017 مقابل 1،3 في المائة خلال السنة السابقة. وتعتمد سياسة الانفتاح التي تتبناها دولة الإمارات عبر التجارة والنشاط الاقتصادي بشكل عام على جذب مصنعي السلع ومزودي الخدمات إلى دبي، وتعزيز وتنويع الصادرات من الإمارة وزيادة دمجها في سلاسل القيمة العالمية.

وبلغ إجمالي التجارة في دبي (المناطق الحرة والمجانية) 985 مليار درهم خلال الأشهر التسعة الأولى، أي بزيادة قدرها 3.5 في المائة مقارنة بنفس الفترة من عام 2016. وقد اجتذبت الإمارة 12 مليون سائح خلال الأشهر التسعة الأولى من عام 2017، بزيادة قدرها 7.5 في المائة على أساس سنوي.

ومن المتوقع أن تزيد الاستثمارات المستمرة في قطاعات السفر والسياحة والترفيه والضيافة في دبي من مكانتها وجذب المزيد من السياح، وذلك تمشيا مع خطة دبي  للترحيب بـ 20 مليون زائر بحلول عام 2020.

وهناك ثلاثة قطاعات رئيسية مستهدفة في استراتيجية دبي الصناعية 2030 وهي صادرات الأغذية المصنعة (16 في المائة) وصادرات الألمنيوم والمعادن (13 في المائة) ونمو الآلات والمعدات (11 في المائة) على التوالي هذا العام.


القطاعات الرئيسية

ومن المتوقع أن يساهم قطاع التجارة بنسبة 28 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي في دبي في عام 2017، في حين يتوقع أن تبلغ مساهمة قطاع الخدمات اللوجستية وقطاع الخدمات المالية 16 في المائة و 11 في المائة على التوالي.

ومن المتوقع أن تشهد السياحة نموا بنسبة 5.1 في المائة هذا العام. ومن المتوقع أن ينمو قطاع العقارات والخدمات التجارية في دبي بنسبة 4.3 في المائة و 3.8 في المائة و 3.9 في المائة في 2017 و 2018 و 2019 على التوالي، بينما سينمو التصنيع بنسبة 3 في المائة و 3.8 في المائة و 4 في المائة خلال الفترة نفس الفترة، وفقا لاقتصادية دبي.

وسيكون قطاع النقل حافزا رئيسيا للنمو في قطاع البناء أيضا خلال العامين القادمين، خاصة وأن المشاريع الاستثمارية الكبرى، بما في ذلك السكك الحديدية، وتمديد مترو دبي وتوسيع ميناء الحاويات على جبل علي وهي مشاريع قيد التنفيذ في الوقت الحالي. كما يركز النقل أهمية دبي المتزايدة كمركز لوجيستي يقع بين ثلاث قارات وعلى طول أهم الطرق التجارية”.

وقد انتقلت دبي إلى مستويات جديدة من النمو والازدهار، معتمدة على الابتكار، وإنتاجية رأس المال والعمل، وسهولة ممارسة الأعمال التجارية، وقاعدة متنوعة من الأنشطة الاقتصادية ذات القيمة المضافة العالية، والقدرة على الصمود الاقتصادي للصدمات الخارجية والداخلية.