,

كيف سيدعم نظام المشاركة قطاع السياحة في دبي؟


قال خبراء في الصناعة إن خطة تطوير سوق المشاركة المحلية في دبي ستساعد على توسيع قطاع السياحة من خلال توفير مزيد من خيارات المساكن للسياح بأسعار معقولة.

وتم تصميم هذه المبادرة، التي كشف النقاب عنها من قبل دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي يوم السبت، بهدف جذب المزيد من السياح إلى الإمارة. وتهدف إلى إدراج 500 إلى 1000 وحدة للمشاركة، ولكن من غير المحتمل أن يتم تشغيلها في إطار نموذج المشاركة بالوقت التقليدي الذي كان في أوجه في أوروبا في السبعينيات والثمانينيات كما يقول الخبراء.

وأوضح الخبراء إن إصدار دبي نظام المشاركة بالوقت سيكون أقرب إلى الأسلوب من نوع Airbnb، حيث يمكن للناس حجز إقامة قصيرة في عقار مع مالك واحد على أساس مخصص. وكان هذا الأمر غير قانوني حتى بات ممكناً بموجب النظام الجديد اعتباراً من عام 2017، بحسب ذا ناشيونال.

وقال كريج بلامب رئيس قسم الأبحاث في JLL Mena “ما لم تكن قادراً على القيام به من قبل هو استئجار وحدة سكنية لمدة أقل من عام، ولكن بات بإمكانك اليوم الاستئجار لمدة يوم أو أسبوع أو شهر، ربما تكون هذه هي الخطوة التالية في هذا الاتجاه”.

وقال بلامب إن النظام الجديد سيخلق حتما المزيد من المنافسة على صناعة الفنادق، لكن يمكن اعتباره خطوة إيجابية بشكل عام.

وقال ماريو فولبي ، مدير المبيعات والتأجير في إنجل آند فولكرز إن أصحاب المنازل والمستأجرين سيستفيدون أيضًا، وأضاف “إن العقارات تبقى فارغة، وفي بعض الحالات لمدة شهر على الأقل أو ربما لفترة أطول، فلماذا لا نكتسب شيئاً خلال هذه الفترة”.

بالإضافة إلى ذلك، تحتاج دبي إلى المزيد من الغرف الفندقية في الفترة التي تسبق معرض إكسبو، لذا سيكون هذا النظام إضافة مرحب بها لقطاع السياحة في السوق.