,

كيف يؤثر الذكاء الاصطناعي على الوظائف في الإمارات؟


وفقًا لتقرير بحثي صدر مؤخرًا عن شركة برايس ووترهاوس كوبرز، من المتوقع أن يمثل الذكاء الاصطناعي ما يقرب من 13.6% من الناتج المحلي الإجمالي لدولة الإمارات في عام 2030.

ويقود الذكاء الاصطناعي في الوقت الحالي عمليات التشغيل تلقائيًا في العديد من المنشآت، مما يجعل من الممكن القيام بأشياء لم يتم تنفيذها من قبل. ولكن من ناحية أخرى، يخاف العديد من الموظفين والعمال من صعود الذكاء الاصطناعي لأنهم يعتقدون أن هذه التقنيات يمكن أن تصبح شريرة وتسرق وظائفهم.

والحقيقة هي أن بعض الوظائف سوف تُفقد لصالح الذكاء الاصطناعي، ولكن بالمقابل، سيتم إنشاء المزيد من الوظائف في مجالات أخرى. ومن المهم أن نفهم بشكل أساسي أن الذكاء الاصطناعي ليس قويًا في العمل الإبداعي أو الشخصي أو المادي، وسيتم استخدامه لدعم القرارات، وليس اتخاذها.

وستشهد كل من تكنولوجيا المعلومات والتصنيع والخدمات المالية والموارد البشرية مكاسب كبيرة في التحسين والإنتاجية بسبب الذكاء الاصطناعي. هذه الصناعات لديها العديد من المهام المتكررة التي يمكن أن تكون تلقائية بسهولة، مما يساعد العمال على أن يصبحوا أكثر إنتاجية، بحسب موقع ameinfo.

على سبيل المثال، يمكن للذكاء الاصطناعي تبسيط عملية إعداد موظف جديد، ويمكنه تنبيه الموارد البشرية عند اكتمال التحقق من خلفية الموظف، ومساعدتهم في إنشاء حزم المزايا وعقود العمل، وبالمثل، يمكن أن تساعد الموظف على إكمال وإرسال النماذج الضريبية ومعلومات الإيداع المباشر للتمويل.

ويمكن للذكاء الاصطناعي أتمتة المهام الأكثر مادية، مما يسمح بإنشاء وظائف جديدة أكثر توفيقية واستراتيجية وذات مغزى. كما يمكن مساعدة العمال على أن يكونوا أكثر إنتاجية وكفاءة في وظائفهم أثناء تعلم مهارات جديدة. بالإضافة إلى ذلك، يمكن مساعدة العمال على تنظيم أنفسهم بشكل أفضل، والحد من عوامل الإجهاد، وتحسين الإنتاجية والرضا الوظيفي بشكل عام.

الامتثال المالي هو مثال عظيم على ذلك، فحتى وقت قريب، كان إنشاء تقارير المصروفات ومراجعة النفقات المقدمة عملية يدوية ودقيقة للغاية تتطلب ساعات وساعات من المراجعة. وفي حالات مراجعة تقرير المصروفات، يمكن مراجعة عينة من تقارير المصروفات فقط من أجل تحديد بعض أنماط الاحتيال في التقديمات، و لا تستطيع تقنيات الذكاء الاصطناعي فقط تحضير الفواتير، بل يمكنها أن تفرز مئات من تقارير النفقات والفواتير والمعاملات الأخرى وتحديد المجالات المحتملة للاحتيال والأخطاء من قبل الموظفين والبائعين وغيرهم من البشر.

وواحدة من أكبر فوائد الذكاء الاصطناعي هي الراحة للعملاء، حيث تسمح هذه التقنيات بتسريع العمل لكل جانب من جوانب الأعمال، وتحديد مشكلات الدعم وإصلاحها حتى لا يضطر الموظفون إلى التوجه إلى المكتب في عطلات نهاية الأسبوع لإصلاح الخادم، إلى جانب توفير المزيد من إمكانية الوصول إلى المعلومات والخدمات.