,

لماذا تراجع سوق أجهزة الكمبيوتر في الإمارات؟


وصلت صناعة أجهزة الكمبيوتر الشخصية إلى المستوى الذي بات فيه المهنيون وعشاق الألعاب فقط يحرصون على تحديث أجهزتهم، في حين يبدو أن المستخدمين العاديين يشعرون بالرضا عن هواتفهم الذكية وأجهزة الكمبيوتر اللوحي.

ووفقا لشركة أبحاث البيانات الدولية (إدك)، من المتوقع أن ينخفض ​​سوق أجهزة الكمبيوتر في دولة الإمارات إلى 1.35 مليون هذا العام مقارنة مع 1.39 مليون في العام الماضي، مسجلا انخفاضا سنويا بنسبة 2.87 في المائة.

وقال فؤاد ر. شراكلا، كبير مديري الأبحاث في شركة إدك، لصحيفة غلف نيوز إنه مجرد اتجاه طبيعي في الصناعة. فسوق أجهزة الكمبيوتر مشبع، ولكن أجهزة الكمبيوتر الخاصة بالألعاب نمت بنسبة 30 في المئة على أساس سنوي في الأشهر التسعة الأولى.

وأضاف “نما قطاع أجهزة الكمبيوتر المحمولة قليلا بينما انخفض سوق الأجهزة المكتبية. حيث انتقل عدد أكبر من الأشخاص من أجهزة الكمبيوتر المكتبية نحو المحمولة، وبات الناس ينفقون المزيد من الوقت على الهواتف الذكية”.


وقال ماهودين خاسرو، الرئيس الإقليمي في شركة “أسوس” إن السوق تتجه بالتأكيد نحو الانخفاض، حيث أن ثقة المستهلك لا تزال منخفضة. وعلى الرغم من  ثبات النمو السنوي لقطاع أجهزة الكمبيوتر، إلا أن آلات الألعاب تنمو بسرعة وبنسبة تتراوح بين 20 و 25 في المائة”.

ولكن بالنسبة لشركة ديل، ينمو سوق الإمارات بنسبة 10 في المائة على أساس سنوي. حيث يقول متحدث باسم الشركة “عموما، تراجع الصناعة قد تباطأ هذا العام. نحن نتوقع أن يكون السوق قد انخفض إلى مستوى متدني، ونتوقع ارتفاعاً في مبيعات أجهزة الكمبيوتر اعتباراً من العام المقبل، حيث يتوقع أن يشهد قطاع الألعاب مزيدا من النمو”.

وقال تشاراكلا إن ثقة المستهلك منخفضة حيث أن تكاليف المعيشة آخذة في الازدياد والإنفاق انخفض عما كان عليه الحال قبل عامين. وأضاف “لا نتوقع أن نشهد انتعاشا العام المقبل أيضا، ومن المتوقع أن ينمو سوق أجهزة الكمبيوتر في دولة الإمارات بنسبة 2.1 في المائة في عام 2018 “.

وعلاوة على ذلك، أشار تشاراكلا إلى أن صناعة أجهزة الكمبيوتر تفتقر  إلى الابتكار، حيث أن نظام التشغيل ويندوز 10 لم يساعد على دفع السوق.