,

لماذا وصلت محادثات طيران الإمارات إلى طريق مسدودة مع إيرباص؟


وصلت المحادثات بين طيران الإمارات وشركة إيرباص حول أحدث طلبية لطائرة A380 العملاقة الى طريق مسدودة وسط خلافات تتعلق بالمحركات، وفقاً لما ذكره أشخاص مطلعون على هذه القضية.

وقال المصدر الذي طلب عدم الكشف عن هويته إن الاتفاق الذي تبلغ قيمته 16 مليار دولار لشراء 36 طائرة إضافية بطابقين يواجه عقبات رئيسية، حيث تفاوضت طيران الإمارات مع شركة رولز رويس هولدنجز على السعر وحرق الوقود للمحرك الذي لا يرقى إلى مستوى الأداء.

وفوتت الشركتان الموعد النهائي لاختيار المحركات، وربما يؤخر ذلك تسليم الطائرات الجديدة المقرر في عام 2020 بل ويهدد الصفقة تماماً، بحسب صحيفة أريبيان بيزنس.

وكانت طيران الإمارات، وهي العميل الرئيسي لطائرات A380، قد وصلت إلى اتفاق ينقذ هذه الطائرة في يناير، وتعاقدت على المزيد منها بعد أشهر من الأخذ والرد.

وتستحوذ طيران الإمارات على نحو نصف إجمالي عدد الطلبات، بعد أن تحولت إلى شركة رولز رويس كمزود لمحركها قبل بضع سنوات بعد مشروع مشترك بين شركة جنرال إلكتريك وشركة برات آند ويتني في أول دفعة من الطائرات.

وهذا الثنائي، المسمى “تحالف المحرك” Engine Alliance، هو المنافس الوحيد لمحرك A380، ولكن الشركاء لم يتابعوا بقوة عروض توريد الطائرات الـ 36 لأنهم لم يلتقطوا طلبات جديدة منذ سنوات.

وإلى جانب طيران الإمارات، يستخدم طراز تحالف المحرك من قبل الاتحاد للطيران وشركة الخطوط الجوية الكورية وشركة الخطوط الجوية الفرنسية.

وعرضت شركة Engine Alliance تزويد طيران الإمارات بمزيد من محركات GP7200 التي تتمتع “بحرق استثنائي للوقود وقوة تحمل، حسبما جاء في بيان أرسلته الشركة عبر البريد الإلكتروني. وأضافت “نتطلع إلى الرد من طيران الامارات، ونحن نركز أيضًا على دعم أسطولها لعقود قادمة”.