,

لماذا يموت مرضى القلب في الإمارات بعمر أصغر من المعدل العالمي؟


كشف الخبراء أن معدل أعمار الأشخاص الذين يموتون بالنوبات القلبية في الإمارات أقل بنحو 20 سنة تقريبًا من بقية العالم.

وقال الدكتور عبد الله شهاب، رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات للقلب: “إن العتبة الخاصة بالوفيات القلبية وأمراض القلب والأوعية الدموية (CVD) في جميع أنحاء العالم تبلغ 65 عاماً، في حين يعاني الأشخاص في الإمارات من الأمراض القلبية الوعائية في سن 45”.

وتحدث الدكتور شهاب إلى غلف نيوز على هامش مؤتمر القلب العالمي الذي افتتح في دبي يوم الأربعاء. وافتتح المؤتمر اليوم الرابع من قبل الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي ورئيس مجلس دبي التنفيذي.

وبتركيزه على الأمراض القلبية الوعائية، وهو سبب رئيسي للوفيات في دولة الإمارات، قال الدكتور شهاب: “إن الإمارات لديها جميع عوامل الخطر للأمراض القلبية الوعائية. ووفقاً للدراسات الأخيرة التي أجرتها “أبو ظبي للخدمات الصحية” (صحة)، يعاني حوالي 200 ألف شخص في البلاد من مرض السكري. كما أن البدانة في ازدياد، حيث يعاني 80% من السكان من زيادة الوزن و 30% يعانون من البدانة.

ويعاني واحد من كل ثلاثة أشخاص في الإمارات من ارتفاع ضغط الدم، مما يؤدي إلى الإصابة بالسكتات الدماغية والأمراض القلبية الوعائية وأمراض الكلى، وكل هذه العوامل مجتمعة ترفع معدلات الإصابة بالنوبات القلبية والأمراض القلبية الوعائية في الإمارات”.

وقال الدكتور فهد باصليب، طبيب القلب التدخلي والرئيس التنفيذي لمستشفى راشد: “ارتفاع الكوليسترول هو أحد الأسباب الرئيسية لأمراض القلب والأوعية الدموية، ونحن نعلم أن تراكم الترسبات في الشرايين تعود إلى التدخين، وفي الوقت الحالي، 60% من الأشخاص في دولة الإمارات الذين يعانون من الأمراض القلبية الوعائية هم من المدخنين العاديين.

خلال المؤتمر الذي يستمر أربعة أيام، سيقدم 600 متحدث أكثر من 200 ورقة علمية حول جوانب مختلفة من الأمراض القلبية الوعائية.