,

لهذه الأسباب يفضل الإماراتيون العمل في القطاع العام


أظهرت دراسة حديثة أن المواطنين الإماراتيين يتجنبون الوظائف في القطاع الخاص لأنهم يفضلون ظروف العمل المواتية في القطاع العام من جهة، ولأنهم ينظرون للعمل بالقطاع الحكومي على أنه عمل وطني من جهة أخرى.

وتشير إحصائيات مركز الإحصاء في أبوظبي إلى أنه في العام الماضي تم توظيف 5.8% من الإماراتيين في القطاع الخاص، مقابل 76.6 في القطاع العام، في حين تم توظيف 16.6% منهم في الهيئات والمؤسسات شبه الحكومية بحسب صحيفة ذا ناشيونال.

وتمثل النسبة الأكبر من العاطلين عن العمل بين الوافدين والمواطنين 24.6 الفئة العمرية بين 20 و 24 عاماً، ومن بين جميع البالغين القادرين على العمل والذين تتراوح أعمارهم بين 25 و 29 عاماً، كان هناك 18.3% من العاطلين عن العمل في 2015.

وفي ورقتها البحثية الشاملة، حاولت الأكاديمية  جورجيا ديلوور تحديد العوامل التي تساهم في الرضا الوظيفي بين الإماراتيين، وتحاول الإجابة على السؤال الذي يقول “لماذا يفضل الكثير من الشباب الإماراتيين أن يبقوا عاطلين عن العمل، على الرغم من توفر العديد من الفرص في القطاع الخاص؟”.

ncs_modified20161010201847maxw640imageversiondefaultar-161019911

وطرحت الدكتورة هذا السؤال على 1.157 إماراتياً لمعرفة لماذا يفضلون القطاع العام على الخاص، وأظهرت نتائج الاستطلاع أن الردود الأكثر شيوعاً تتعلق بالمعتقدت أن القطاع العام يقدم رواتب ومزايا وظيفية وظروف عمل أفضل من القطاع الخاص. وكان قصر ساعات العمل أهم عامل لاختيار القطاع العام من العوامل المتعلقة بظروف العمل، حيث علق البعض أن ذلك يمنحهم الوقت الكافي لرعاية أسرهم.

ووفقاً للدراسة فإن أغلبية المواطنين (75.5%) عملوا ما بين 21 و 40 ساعة في الأسبوع خلال عام 2015، مقابل 15.8% فقط من الوافدين عملوا نفس المدة، حيث يعمل الوافدون لساعات أطول، وقال 27.1% من الوافدين إنهم يعملون ما بين 41 و 48 ساعة في الأسبوع، مقابل 56.2 قالوا إنهم عملوا أكثر من 56 ساعة في الأسبوع.

الإجابة الثانية الأكثر شيوعاً بين المواطنين الإماراتيين لسبب اختيارهم للقطاع العام تتعلق بالاعتقاد بأن العمل في القطاع العام يساهم في تنمية البلاد أكثر من القطاع الخاص، حيث يسعى الكثير من الشباب لشغل وظائف يساهمون فيها في تطور المجتمع والأمة.

image-2