,

أكثر ما يزعج الموظفين في الإمارات.. بطئ المصاعد؟


متابعة-سنيار: أظهرت درسة إحصائية أن بطئ سرعة المصاعد و البرودة الزائدة في المكاتب هي من أكثر الأشياء التي يشتكي منها الموظفون في دولة الإمارات و المنطقة.

و كشفت الدراسة المشتركة بين مجلس الشرق الأوسط للمكاتب والمعهد الملكي للمساحين القانونيين أن 67% من المشاركين في الاستطلاع اشتكوا من وجود عامل مزعج على الأقل في مواقع عملهم، مما يجعلهم أقل إنتاجية، في حين أكد 75% أنهم سيعملون بشكل أفضل لو كان هناك مرونة أكبر في مكان العمل بحسب صحيفة ذا ناشيونال.

و اشتكى نحو 38% من الذين شملهم الاستطلاع من الوقت الطويل الذي يقضونه في انتظار المصعد، في حين قال 37% إن عدم وجود مراقبة بيئية بما في ذلك درجة تكييف الهواء وغياب أشعة الشمس أو عدم وجود ضوء طبيعي من العوامل التي تؤثر على قدرتهم على العمل، وتركزت شكوى 50% على المشتتات مقابل 40% اشتكوا من الضوضاء في مكان العمل.

&NCS_modified=20160511175826&MaxW=640&imageVersion=default&AR-160519744

وشمل المسح أكثر من 660 شخصاً من 10 دول، ولكن أكثر من نصفهم (53%) من دولة الإمارات. وأشار كريس سيموز الرئيس المشارك لمجلس الشرق الأوسط للمكاتب إلى أن واحدة من الشكاوى الرئيسية للموظفين هو مستوى المباني المكتبية التي لا تزال أقل مما هو عليه في أوروبا وأجزاء أخرى من العالم الغربي.

و يعتقد سيموز أن الشكوى من المصاعد فريدة من نوعها في المنطقة، و يعود السبب جزئياً في دبي على الأقل إلى أن العديد من المباني أنشئت في الأصل لتكون مباني سكنية، لكنها تحولت إلى مكاتب في أعقاب الأزمة المالية العالمية. لذلك لم يراعى في هذه المصاعد نقل الموظفين بالسرعة اللازمة إلى مكاتبهم.

و على الرغم من أن الإمارات تمتلك واحدة من أعلى النسب للمكاتب في العالم، لكن نسبة عالية جداً (87%) من المساحات المفتوحة لا تتغل بشكل فعال، ويجلس 90% من الموظفين في نفس المكان بشكل يومي.

neat-office-desk-for-more-productivity