,

ما سبب نفوق الطيور والأسماك في بحيرات القدرة بدبي؟


متابعة-سنيار: تحقق بلدية دبي في نفوق عدد من الطيور والأسماك في بحيرات القدرة خلال عطلة عيد الأضحى. حيث شاهد زوار البحيرة، التي تعتبر وجهة شعبية للنزهات لعدد كبير من السكان وخاصة خلال العطلات الرسمية، بقايا الأسماك والطيور مرمية على الشاطئ.

وقالت شيترا جورج وهي إحدى زوار البحيرات لصحيفة غلف نيوز: “كنت آمل أن أرى البحيرات جميلة كما رأيناها في الصور ولكن السيناريو كان مختلفا. وجدنا الأسماك والبط والبجع نافقة على طول الشاطىء وكان مشهدا مثيراً للقلق”.

وأضافت شيترا أنها قامت بالتقاط بعض الصور، وحثت السلطات على إنقاذ بقية الطيور والأسماك والحفاظ على جمال البحيرات وموائلها.

وعند الاتصال بهم، أكد مسؤولون في بلدية دبي الحادث وقالوا إن تحقيقا جاريا بالفعل، حيث يعمل مسؤولون من إدارة البيئة وإدارة النفايات ودبي سفاري على هذا الأمر. وتم أخذ عينات وتنظيف البحيرة المتضررة.

وتضم بحيرات القدرة أكثر من 175 نوعا من الطيور، وأكد المسؤولون أيضا أن مختبر دبي المركزي يجري اختبارات للتحقق من سبب نفوق سكان البحيرة. وقال أحد المسؤولين “لن يعرف السبب الفعلي إلا بعد انتهاء نتائج اختبارات المختبر. في المقام الأول نحن نشك في ارتفاع درجات الحرارة. الآلاف من الأسماك والطيور لا تزال على قيد الحياة هناك”.

وأشار الخبراء إلى أن الأسماك عادة ما تموت عندما تكون درجة الحرارة مرتفعة جدا ومستوى المياه محدود. كما أن درجات الحرارة الأكثر دفئا يمكن أن تمنع المياه من الاختلاط، مما يسمح للطحالب بالنمو. وكانت التوقعات تشير إلى أن درجة الحرارة وصلت خلال النهار إلى 47 درجة مئوية في المناطق الداخلية خلال عطل عيد الأضحى.

بحيرات القدرة هي بحيرات من صنع الإنسان تقع في وسط صحراء سيح السلام بالقرب من منتجع باب الشمس. وتشرف عليها البلدية، وهي واحدة من ست بحيرات مياه عذبة ضخمة أخرى أنشأتها حكومة دبي. وقد استقرت مئات الطيور المهاجرة في بحيرة القدرة بعد إدخال تحسينات على المنطقة.

ومع ذلك، كان السكان قد ذكروا في وقت سابق رؤية الطيور الميتة والأسماك بالقرب من القمامة التي خلفها الزوار بعد أن أصبحت البحيرات وجهة سياحية شعبية. وقد عززت دائرة إدارة النفايات في البلدية خدمات التنظيف وقدمت صناديق إضافية لتشجيع الزوار على التخلص من القمامة بشكل صحيح. كما حث المسؤولون الزوار على تجنب رمي النفايات في البحيرات أو حولها.