,

ما عقوبة تصوير الأشخاص دون إذنهم في الإمارات؟


يعد التقاط الصور أو تسجيل مقاطع الفيديو للآخرين دون علمهم أو موافقتهم؛ انتهاكاً للخصوصية، ويعاقب عليه القانون في دولة الإمارات بغرامة تتراوح بين 150.000 و 500.000 درهم، بالإضافة إلى السجن لمدة عام واحد على الأقل.

وأكدت شرطة دبي أنه تم القبض على رجل مساء الجمعة لتصويره بكاء آخر في مركز رعاية العملاء التابع لهيئة الطرق والمواصلات. كما نشر المشتبه به اللقطات على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث سرعان ما انتشر الفيديو عبر هذه المواقع.

وفي سلسلة من التغريدات، أوضحت هيئة الطرق والمواصلات أن الرجل في مقطع الفيديو الذي كان يبكي في مركز رعاية العملاء لم يكن موظفاً، ولم يكن لديه أية غرامات معلقة مسجلة باسمه.

وقالت الهيئة “كان الرجل في المقر الرئيسي للاستفسار عن مبلغ 20.000 درهم من الغرامات ضد قريبه الذي عمل كسائق لسيارة أجرة والتحقيق جار لتحديد أسباب غرامات السائق”.

وأضافت هيئة الطرق والمواصلات “نود التأكيد أيضًا على أنه تم إبلاغ السلطات المعنية باتخاذ إجراء قانوني ضد الشخص الذي صور الفيديو ونشره”.

كما حذرت شرطة دبي السكان من أخذ صور ومقاطع فيديو لأشخاص آخرين دون طلب إذن منهم، لأن القيام بذلك يعد جريمة يعاقب عليها القانون، بحسب صحيفة غلف نيوز.

ووفقاً للمرسوم رقم 5 لسنة 2012 المتعلق بقانون الجرائم الإلكترونية، فإن المقيمين الذين ينتهكون خصوصية الآخرين يمكن أن يواجهوا غرامة كبيرة تتراوح بين 150.000 و 500.000 درهم، بالإضافة إلى السجن لمدة سنة واحدة على الأقل.