,

ما هي أفضل المناطق أداءً في دبي على Airbnb


ارتفعت عائدات العقارات في دبي المدرجة على Airbnb بنسبة 69 في المئة في عام 2018، لتصل إلى أكثر من 101 مليون دولار، وفقا لبحث جديد.

وقالت “تشيسترتونز مينا”، شركة الخدمات العقارية، في تقريرها الأخير، أنه اعتبارًا من ديسمبر، زادت القوائم النشطة بنسبة 26 بالمائة لتصل إلى 5.009 وحدة مقارنة بـ 2017 التي شهدت إدراج 3.987 وحدة.

وحدد التقرير “وسط مدينة دبي” و “نخلة جميرا” و “مرسى دبي” و “مدينة دبي للإعلام 2” و “البرشاء” باعتبارها المناطق الأكثر كثافة بالنسبة للإيجارات لبيوت العطلات، حيث يتقاضى كل مركز معدل يومي (ADR) يبلغ 241 دولارًا و 359 دولارًا و 218 دولارًا و 129 دولارًا و 188 دولارًا على التوالي.

وكانت أفضل ملكية مدرجة في Airbnb في دبي في عام 2018 عبارة عن فيلا مؤلفة من 6 غرف نوم في نخلة الجميرا والتي تستوعب ما يصل إلى 12 شخصًا، وتكسب ما مجموعه 428.436 دولارًا أمريكيًا مع ADR يبلغ 1.433 دولار، بحسب أريبيان بيزنس.

كما أوضح التقرير أن الطلب دعم الزيادة في الوحدات المتاحة حيث بلغ متوسط ​​مستويات الإشغال 65% خلال موسم الذروة في دبي في مارس.

وخلال الفترة نفسها في عام 2017، كانت مستويات الإشغال عند 50 في المائة. وخلال أشهر الموسم المنخفض من يونيو ويوليو وأغسطس، بلغ متوسط ​​الإشغال 49 بالمائة وهو أعلى من نفس الفترة في عام 2017 حيث كان متوسط ​​الإشغال أقل بقليل من 40 بالمائة.

وقالت إيفانا جايفيفودا فوسينيك، رئيسة قسم الاستشارات والأبحاث في شركة تشيسترتونز الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: “بالنظر إلى الزيادة في قوائم الشركات خلال السنوات التسع الماضية، يمكننا أن نشهد ارتفاعاً قياسياً من اثنتين فقط في عام 2010 إلى 5.009 بحلول ديسمبر 2018”.

وأضاف: “هناك عدد من العوامل التي تسهم في شعبية النظام الأساسي عبر الإنترنت. وتتمتع دبي بسوق سياحي مليء بالحيوية، ويبحث المسافرون بشكل متزايد عن تجارب العطلات الشخصية والأصيلة، والتي يمكن أن تقدمها Airbnb من خلال التفاعل “المضيف”.

وفيما يتعلق بأحجام التأجير، تتراوح الوحدات المتوفرة من الاستوديوهات إلى الوحدات المكونة من خمس غرف نوم، حيث تهيمن الوحدات من غرفة نوم واحدة على السوق وتمثل 42 بالمائة من العرض، حسبما أشار التقرير.

وفيما يتعلق بعوائد الإيجار ، فإن أصحاب العقارات في شركة Airbnb عادة ما يحصلون على عائد استثمار بنسبة 2-4% أعلى من عائد الإيجار طويل الأجل الذي تشهده الإمارة حالياً.