,

ما هي أكبر مشكلة تعاني منها العلامات التجارية الفاخرة في دبي؟


مع أكثر من 26 مليون سلعة مزيفة بقيمة مليار درهم (270 مليون دولار) تمت مصادرتها في دبي عام 2017، فإن المشكلة الأكبر التي تواجه العلامات التجارية الفاخرة هي الأصالة، وفقا لما ذكره المدير التنفيذي لشركة ناشئة تبيع بضائع مصممة بشكل مسبق.

وأطلق كونال كابور  The Luxury Closet في دبي في عام 2012 للسماح للمستخدمين ببيع وشراء السلع الأصلية  عبر الإنترنت وفي المتاجر.

وقال كابور في حديث لصحيفة أريبيان بزنس “إن وجود شركات مثل شركتنا مفيدة بالفعل للعلامات التجارية، لأننا ننفق الكثير من الموارد للتأكد من أن المنتج أصلي. إن أكبر مشكلة تواجه العلامات التجارية الفاخرة هي الأصالة والسلع المزيفة في السوق.”

وتمر جميع السلع من خلال عملية مصادقة لتأكيد الأصالة، وتقدم الشركة للمستهلكين ضمانات استرداد في حالة التزوير.

ويقدم  The Luxury Closet عروضاً على المنتجات من العلامات التجارية مثل شانيل وديور وكارتييه – التي لا تقدم تخفيضات – بأسعار مخفضة تصل إلى 70% من قيمتها الأصلية. وتتراوح المقتنيات من ساعة يد رولكس داي أند رول بقيمة 42535 دولار أمريكي إلى حقيبة الكتف إيف سان لوران بسعر 100 دولار.

وفي حين أن الرغبة في بيع المنتجات الفاخرة بأسعار مخفضة بشكل مسبق مرتفعة بشكل خاص في المنطقة بالمقارنة مع بقية العالم، قال كابور إن الكثيرين ما زالوا غير قادرين على شراء سلع مصمّمة بأسعار عالية، واختاروا المنتجات المقلدة بدلاً من ذلك.

وقال كابور، الذي كان يعمل كمدير مبيعات للبيع بالتجزئة في “لويس فويتون” في مول الإمارات، إن مفاهيم مثل “ذا لاكشري كلوزيت” يمكنها حل هذه المشكلة.

وفي مارس من هذا العام ، أتلف قطاع الإمتثال التجاري وحماية المستهلك (CCCP) في اقتصادية دبي عدداً من الأحذية المصمّمة المزيفة بقيمة 400 مليون درهم إماراتي (109 ملايين دولار)، وما يعادل 72 مليون درهم (20 مليون دولار) من الحقائب المزيّفة وغيرها من المنتجات الجلدية.