,

ما هي لوحة دافنشي التي ستصل إلى لوفر أبوظبي؟


أعلن متحف اللوفر أبوظبي، الأربعاء، أن لوحة المسيح “مخلص العالم”، التي رسمها ليوناردو دافنشي، وبيعت في مزاد في نيويورك بـ450 مليون دولار أمريكي، في طريقها للمتحف.

وذكر المتحف، الذي افتتح في نوفمبر الماضي، على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” أن اللوحة في طريقها إلى المتحف، دون أن يحدد موعد عرضها للجمهور.

وكانت اللوحة، المعروفة باسم “سالفاتور موندي” (مخلص العالم) بيعت في نيويورك بمبلغ قياسي بلغ 450 مليون دولار، لتصبح أغلى لوحة تباع في مزاد على الإطلاق.

وتوفي دافنشي عام 1519 ولم يبق من أعماله إلا ما يقل عن 20 لوحة، وتعد لوحة “سالفتور موندي”، التي يعتقد أنها رسمت بعد عام 1505، هي العمل الوحيد لدافنشي التي تخضع لملكية خاصة.


ويعتقد بأن دافنشي، الذي يعتبر أحد أعظم الرسامين في كل العصور، أكمل اللوحة التي تجسد المسيح وتدعى “منقذ العالم” حوالي عام 1500 ميلادي، أي تقريبا في نفس الفترة التي رسم فيها لوحته الشهيرة الموناليزا، بحسب غلف نيوز.

كانت هذه اللوحة ضائعة لفترة من الزمن، ثم أعلن اكتشافها وأعيد عرضها في العام 2011. رسمت هذه اللوحة بين عامي 1506 و 1516 لأجل الملك لويس الثاني عشر ملك فرنسا، ،وعرضت اللوحة في المتحف الوطني (لندن) في الفترة بين 9 نوفمبر 2011 إلى 5 فبراير 2012.[5]

وتم بيع “منقد العالم” بنحو 58 دولارا فقط قبل حوالي 60 سنة، نظرا لشكوك تساور خبراء بأنها ليست لوحة أصلية لدافنشي، واشتراها رجل أعمال أمريكي بحوالي 9700 دولار في مزاد أقيم في معرض صغير في نيويورك قبل نحو 12 سنة.

وتم التأكيد عام 2011 بأن اللوحة هي بالفعل من أعمال دافنشي، وتعتبر أول اكتشاف لعمل حقيقي لذلك الرسام منذ عام 1909.

وحيّرت هذه اللوحة الخبراء بسبب الكرة الزجاجية التي يحملها المسيح المفترض في الصورة والتي تعكس ما خلفها بكل وضوح.


وقال وولتر ازاكسون، مؤرخ سيرة دافنشي : “لا أدري إن كان دافنشي قد قصد أن يرسم الكرة بهذا الشكل أم لا. إنه بالفعل أمر محير”.

وأضاف: “عادة يمر الضوء عبر الكرة الزجاجية مقلوبا أو متكسرا لكن الكرة في اللوحة تبدو وكأنها كرة بلورية تعكس ما خلفها بوضوح. هناك احتمال أن يكون دافنشي أراد نقل رسالة عن القدرة الإعجازية للمسيح”.

وأوضح ازاكسون بأنّ الكرة الزجاجية تنتج عادة أشكالا مكبرة أو معكوسة أو مقلوبة، لكن الكرة في هذه اللوحة تبدو وكأنها زجاج أجوف لا يقلب أو يشوه الضوء الذي يمر عبره.