,

مُطالبات بالمزيد من الحمّامات العامّة في دبي


يطالب السكان في دبي بتوفير المزيد من الحمامات العامة النظيفة والمزودة بكافة وسائل الراحة وخاصة بالقرب من محطات الحافلات.

وفي الوقت الذي تضم محطات المترو في دبي حمامات نظيفة لكل من الرجال والإناث، إلا أن مستخدمي الحافلات يفتقدون إلى هذه الحمامات، حيث يتوفر عدد قليل منها، وضمن ظروف نظافة غير مناسبة، ويمكن أن تؤدي إلى الإصابة بالأمراض.

ويقول أحد السكان إن النقص الحاد في الحمامات العامة يعد مشكلة للكثيرين، فالبعض يضطرون للذهاب إلى المساجد لأن من الصعب العثور على الحمامات العامة، بحسب صحيفة غلف نيوز.

وكانت بلدية دبي قد أطلقت مؤخراً حملة في جميع أنحاء المدينة لمنع التبول في الشوارع تحت طائلة غرامة مالية تصل إلى 500 درهم، وقامت البلدية بتوزيع نحو 700 ملصق باللغات العربية والإنجليزية والأوردية لتحذير السكان من هذا التصرف.


وقال عبد المجيد سيفائي مدير إدارة النفايات في البلدية إن الملصقات وضعت خاصة في المناطق الواقعة خلف المباني والأزقة والأماكن المجاورة للمباني المتهدمة، كما أن الأشخاص الذين يبصقون في الشوارع أو يتركون العلكة في الأماكن العامة يواجهون غرامات أكثر صرامة وتصل إلى 1000 درهم.

ويشكو البعض من مشاكل مماثلة في العاصمة أبوظبي، والأمر لا يقتصر على ركاب الحافلات، فهناك نقص في المرافق العامة، يجبر الكثيرون على الإسراع إلى المطاعم والمقاهي للاستجابة لنداء الطبيعة.

وقالت بلدية دبي إنها افتتحت خمسة مراحيض عامة جديدة في العام الماضي في كل من الممزر والشندغة، وأشار متحدث إلى أن البلدية تدرس المتطلبات قبل التنفيذ، وهناك مخطط يشمل مناطق أخرى ستفتتح فيها حمامات عامة في المستقبل.

وعلى الطرقات في دبي يلجأ السائقون إلى محطات الوقود لقضاء الحاجة، وفي أغلب الأحيان تكون الحمامات فيها بحالة سيئة، حيث وجدت دراسة استقصائية لمحطات الوقود في دبي والشارقة أجرتها غلف نيوز عام 2013 أن 95% منها تعاني من نقص في ورق التواليت أو الصابون بالإضافة إلى قلة نظافة المقاعد وتلف مجففات اليدين.