,

ستتمكن من مشاهدة نيازك عمرها 4 مليار سنة في منطقة الخوانيج بدبي


متابعة-سنيار: سيكون مركز الثريا للفلك موطنا لنيازك يبلغ عمرها 4.5 مليار سنة ويسمح للزائرين بتجربة ما يشبه تجربة العيش على المريخ

ويقع مركز الثريا للفلك في حديقة مشرف في منطقة الخوانيج بدبي، حيث يفتح أبوابه بالتزامن مع اليوم الوطني الـ 46 لدولة الإمارات في 2 ديسمبر 2017.

وقال حسن الحريري، الرئيس التنفيذي لمجموعة دبي للفلك إنه على عكس المتاحف والمراصد الأخرى، سيكون للمركز الجديد نهج عملي، مما يشجع الزوار على ملامسة مختلف المعروضات التي تشمل عدة قطع من النيازك التي يصل عمرها إلى 4.5 مليار سنة. ويقدر أن المركز قد تكلف حوالي 50 مليون درهم، وسوف تكون مفتوحة للزوار طوال أيام الأسبوع على مدى 24 ساعة.

ويضم المركز قبة من الصلب قياس 10 متر قادرة على تحمل المناخ الحار في دبي، وسيحتضن أيضا أكبر تلسكوب في البلاد يضم عدسة يبلغ قطرها متر واحد، وبفضل حجمه، سيساعد على رؤية النجوم والمجرات البعيدة مع الحد الأدنى من التلوث الضوئي. وسيتمكن المركز من تبادل النتائج مع وكالة ناسا، فضلا عن التعاون كجزء من شبكة عالمية من المقاريب ذات الحجم المماثل.

وسوف تكون التليسكوبات الصغيرة متاحة للإيجار لعامة الناس ويمكن استخدامها داخل الحديقة أو من شرفة المركز.

وبصرف النظر عن المرصد الرئيسي، فإن المشروع سوف يضم أيضا متحف ومكتبة وأكاديمية، ومنصة للمراقبة، فضلا عن قاعة للطعام تحت عنوان علم الفلك ومتجر للهدايا التذكارية وموائل المريخ حيث يمكن للناس تجربة ما ستكون عليه الحياة على أقرب كوكب مجاور للأرض.

وأشار الحريري أيضا إلى أن الهدف من المركز هو إنشاء مكان للناس ليأتوا و يتعلموا حول الكون بطريقة ودية و تفاعلية” وستعقد الدورات الرياضية الفلكية في المركز. بشكل دوري.

وينظر البعض إلى إنشاء هذا المركز على أنه خطوة هامة، على طريق تحويل دبي إلى مركز سياحي هام للمهتمين بعلوم الفضاء.

ولم يتم بعد الانتهاء من تحديد أسعار تذاكر المرصد، إلا أن الدخول إلى الأجزاء الأخرى من المركز سيكون مجانا.