,

هل يرفع تركيب الألواح الشمسية من قيمة المنازل في الإمارات؟


يقول الخبراء إن شراء وتركيب الألواح الشمسية يمكن أن يشكل عامل جذب على المدى طويل الأجل للراغبين بشراء منزلك، لكن من المرجح أنه لا يحقق زيادة كبيرة في قيمة المنزل.

ويعتقد ديفيد غودشوكس الرئيس التنفيذي لشركة كورس سافليس أن ضعف الوعي بقضايا الاستدامة في دولة الإمارات يعني أن أولئك الذين ينفقون الكثير من الأموال على التكنولوجيا لا يستفيديون عموماً من ذلك، ولا يؤدي إلى زيادة حقيقية في قيمة العقار الخاص بهم.

وأضاف “إنها حلقة مفرغة، فالناس الذين لا يملكون الوعي لا يفهمون أنهم يمكن أن يبيعوا منازلهم بأسعار أعلى من أسعارها الحقيقية، ولأنهم لا يدركون ذلك، لا يقومون بتركيب الألواح الشمسية، الأمر الذي يجعل المشترين الجدد يعتقدون أنها مسألة لا تستحق كل هذا العناء”.

وأوضح غودشوكس أن أصحاب المنازل في دولة الإمارات الذين يدخلون تحسينات على عناصر أخرى من منازلهم مثل المطابخ والحمامات يستفيدون عادة بارتفاع أسعار هذه المنازل، وكقاعدة عامة يحصل صاحب العقار بالمتوسط على مردود يعادل ثلاثة أضعاف ما دفعه على هذه التحسينات، أي إذا كنت تنفق مبلغ 10 آلاف درهم لتحسين المنزل، ستحصل على ما بين 20 ألف إلى 40 ألف كزيادة على سعر المنزل عند بيعه بحسب ما ذكرت صحيفة ذا ناشيونال.

ويقول جيبين ماني من شركة أليك إنيرجي إن الذين يستثمرون في الألواح الشمسية يستفيديون بشكل كبير من انخفاض تكاليف الكهرباء على المدى الطويل، ويقدر مردود الاستثمار فيها بحوالي ثلاثة أضعاف خلال فترة تتراوح بين 25 و 30 عاماً، ومع ذلك من غير المرجح أن تساهم في زيادة قيمة العقار.

وتعتقد ديما إسحق رئيسة قسم الأبحاث والاستشارات في شركة Chestertons إن المشكلة تكمن بأن الكثير من المستأجرين أو أصحاب المنازل لا يدركون بشكل صحيح ما هي نسبة التوفير التي يحصلون عليها من تركيب الألواح الشمسية، والتي تتراوح بين 50 و 60% في الشهر.