,

وزارة الصحة: ترويج السجائر الإلكترونية تُسأل عنه تنظيم الاتصالات


على الرغم من حظر السجائر الإلكترونية في الإمارات، إلا أنها لا تزال تباع دون أية عوائق من خلال العديد من المتاجر على الإنترنت.

وكانت وزارة الصحة قد جددت التأكيد على أن حظر بيع السجائر الإلكترونية لا يزال مستمراً، ويتم مصادرة أي نوع من هذه السجائر والمعدات المستخدمة في عملية التدخين الإلكتروني في المطارات، وذلك تماشياً مع موقف منظمة الصحة العالمية التي لا تؤيد استخدام السجائر الإلكترونية، لعدم وجود أي بحث طبي قاطع حتى الآن على أنها آمنة على الصحة.

وقالت الدكتورة وداد الميدور رئيسة برنامج مكافحة التبغ في وزارة الصحة لصحيفة غلف نيوز: “إن السجائر الإلكترونية في دولة الإمارات لا تزال محظورة وبيعها غير قانوني، ونحن لم نسمح لأي شخص باستيرادها إلى البلاد”.

وفي العام الماضي كان هناك بعض النقاش حول تخفيف القواعد المتعلقة ببيع السجائر الإلكترونية، عندما أرسلت هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس مشروع قانون لمنظمة التجارة العالمية بخصوص هذه الخطوة، إلا أن الدكتورة الميدور تؤكد على عدم وجود وثيقة موقعة من الهيئة إلى الوزارة تقول بأن القيود على حظر بيع السجائر الإلكترونية قد تم تخفيفها.

وأشارت الميدور إلى أن مشروع القانون لا يعتبر قانوناً نافذاً، وإذا كانت بعض المواقع تروج وتبيع السجائر الإلكترونية على الإنترنت، فيجب على هيئة تنظيم الاتصالات أن تشرح كيف حصلت هذه المواقع على تراخيص تسمح لها بالترويج لهذه المواد المحظورة عبر الإنترنت.

&NCS_modified=20140417092152&MaxW=640&imageVersion=default&AR-140419164

وفي تصريح لصحيفة غلف نيوز، قال متحدث باسم هيئة تنظيم الاتصالات إن الهيئة تتبع سياسة واضحة فيما يتعلق بالحصول على تراخيص لمواقع الإنترنت، والتي تتضمن قائمة متعددة من فئات المحتوى المحظور، حيث تمنع الشركات المرخص لها (دو واتصالات) من الوصول إلى المواقع والصفحات التي تحتوي على مواد تدخل ضمن هذه الفئات المحظورة.

ويستند هذا الحجب على أنظمة الترشيح الآلي التي تحدد وتحجب المواقع التي تندرج تحت فئات المحتوى المحظور، وعلاوة على ذلك تقوم الشركتان بحجب المواقع أيضاً بناءً على التقارير الواردة من الجهات الحكومية والعامة.

وأوضح المتحدث أن دور هيئة تنظيم الاتصالات هو تنسيق حجب المواقع بين المرخص لهم والجهات الحكومية المعنية في الحالات التي ينتهك فيها الموقع قوانين هذه الجهات، وفي هذا الصدد تقوم الهيئة بالتنسيق المستمر مع الجهات الحكومية لإنشاء آليات للإبلاغ عن مثل هذه المواقع واتخاذ الإجراءات اللازمة ضدها.

ولا تزال العديد من المواقع تستغل هذه الثغرة، والتي تعني بوضوح أن على وزارة الصحة أن تسجل شكوى رسمية إلى هيئة تنظيم الاتصالات حتى يتم حجب المواقع التي تروج للسجائر الإلكترونية، وإلى أن يتم ذلك، تبقى هذه المواقع تمارس نشاطها دون أية عوائق.

E_Cigarettes,_Ego,_Vaporizers_and_Box_Mods_(17679064871)