,

يوسف الشريف: هناك 3 أندية في الإمارات تنفق مليار ونصف في الموسم


متابعة-سنيار: فجر المستشار الدكتور يوسف الشريف، رئيس هيئة التحكيم باتحاد الكرة سابقاً مفاجأة بأن هناك عشرات من عقود اللاعبين في دوري الإمارات مخالفة لقانون السقف، تم اعتمادها من قبل اتحاد الإمارات لكرة القدم، في أوقات سابقة، بل ووصل الأمر إلى درجة أن اللاعبين ووكلاءهم في نزاعهم مع الأندية، في عدة قضايا نظرتها الهيئة التي كان يترأسها، كانت تقدم «ملحق عقد»، يتحدث عن بنود غير موجودة في العقد الأصلي، ما يعني اختراقاً واضحاً بالدليل المادي، لقانون سقف الرواتب، ويكشف إلى أي مدى وصل الأمر، على حد وصفه.

وأضاف الشريف في تصريح لصحيفة الاتحاد: «سقف الرواتب يفرض مبلغ مليون و 200 ألف درهم في الموسم، نعم هناك استثناء لـ7 لاعبين منهم 4 خارج السقف تماماً، ولكن الأندية لم تلتزم بذلك، لأن 90% من العقود المبرمة في 10 أندية على الأقل بدوري المحترفين، لا تلتزم بالسقف، لأنه لا يوجد لاعب يرضى بالمليون و 200 ألف درهم سنوياً، وهو مبلغ بات زهيداً في ظل الارتفاع الجنوني في قيمة أسعار اللاعبين، والتي تسببت فيها أندية بعينها، قادت موجة الارتفاع في تلك الأسعار».

وقال أن هناك 3 أندية فقط تنفق وحدها ما يتجاوز سقف المليار والـ500 مليون درهم في الموسم، وهي دائماً ما توجد في منصات التتويج وتنافس على البطولات، ولكنها تدفع فاتورة باهظة، لذلك لا يجب أن نتفاجأ إذا ما خرج أمين عام الهيئة ليتحدث عن حجم إنفاقات تخطت الـ2 مليار والـ500 مليون لأندية الدوري، بل أرى أن هذا الرقم بعيد عن الحقيقة المجردة، والتي تتجاوز بالفعل 3 مليارات درهم، و السبب غياب الرقابة والمحاسبة والشفافية في العقود، وأيضاً وجود العقد السري المسمى بملحق عقد، يتفق فيه الطرفان على امتيازات إضافية للالتفاف على قانون السقف».