,

مفتشون سريون لضبط المدخنين بالأماكن العامة في الإمارات


كشف مسؤول بوزارة الصحة عن تعيين مفتشين سريين لضبط الأشخاص الذين يدخنون السجائر في الأماكن غير المخصصة، وستفرض غرامة مالية بقيمة 500 درهم على المخالفين.

وبالإضافة إلى المخاطر الصحية على صحتهم، هناك أمر آخر يجب أن يخاف منه المدخنون في الإمارات، حيث سيتجول مفتشون سريون بين الناس لضبط المدخنين في الأماكن العامة بحسب صحيفة خليج تايمز.

وأشار الدكتور حسين الرند وكيل وزارة الصحة المساعد لقطاع المراكز والعيادات الصحية إلى أن هذه الخطوة تندرج تحت تنفيذ قانون مكافحة التبغ الاتحادي، وجاءت نتيجة التراخي بتطبيق القانون من قبل الجهات الحكومية المعنية منذ دخوله حيز التنفيذ في عام 2014، لكنه لم يحدد إطاراً زمنياً لتنفيذ هذه المبادرة.

وأضاف الرند: “نحن نريد من الناس التطوع وتقديم تقارير لنا عندما يرون شخصاً يدخن في الأماكن غير المخصصة للتدخين، وقامت الوزارة بتشكيل لجنة لصياغة لوائح بشأن الحد من التدخين، وتعمل اللجنة حالياً على دراسة هذه اللوائح وكيفية تنفيذها”.


&MaxW=640&imageVersion=default&AR-150429408

وينص قانون التبغ الاتحادي على تغريم المخالفين بغرامة مالية تتراوح بين 500 و مليون درهم اعتماداً على نوع المخالفة، وجاء الكشف عن الخطوات الجديدة ضمن مبادرة صحية تتألف من ست مراحل، وتهدف إلى اتخاذ الإجراءات اللازمة لتعزيز أنماط الحياة الصحية والنشاط البدني بين السكان.

وفيما يلي أهم الغرامات المتعلقة بالتدخين وفق قانون التبغ الاتحادي في الإمارات:

  • 500 درهم غرامة التدخين بوجود أطفال تحت سن 12 عام.
  • 500 درهم غرامة تدخين الشيشة في الأماكن العامة والحدائق والشواطىء.
  • غرامة بين 100 ألف ومليون درهم لمنتهكي حظر الإعلان عن التبغ.
  • 500 درهم و 4 نقاط سوداء للسائقين الذين يرمون أعقاب السجائر من نوافذ السيارات.
  • غرامة تتراوح بين 500 و 10 آلاف درهم لبيع منتجات التبغ للذين تقل أعمارهم عن 18 عام.
  • 500 درهم غرامة لرمي أعقاب السجائر في الطريق والأماكن العامة.
  • غرامة تتراوح بين 100 ألف ومليون درهم لاستيراد منتجات التبغ التي لا تتماشى مع المعايير في الإمارات.

&MaxW=640&imageVersion=default&AR-150109480