,

كيف تخطط دبي لتصبح أقل مدينة في ابنعاثات الكربون بالعالم؟


تعمل دبي على تسعة برامج تهدف إلى تحول المدينة إلى الأقل إصداراً لابنعاثات الكربون في العالم، مع التركيز في الوقت الراهن على تحسين وتوسيع مرافق التبريد بحلول عام 2030.

وقال سعيد محمد الطاير نائب رئيس المجلس الأعلى للطاقة خلال الاجتماع التاسع والثلاثين للمجلس : “خلال الاجتماع وضعنا استراتيجية لتنظيم قطاع التبريد في دبي، ويهدف هذا إلى تحسين أداء العمليات، وتعزيز حجم الاستثمارات في هذه السوق الواعدة من 20 إلى 40% بحلول عام 2030.

و كان المجلس في يناير الماضي قد استبعد أي زيادة في رسوم التبريد للمناطق، وقال الطاير لصحيفة إيميرتس247: “يعمل المجلس الأعلى على حماية مصالح العملاء، وبالتأكيد لن تكون هناك زيادة في الأسعار، ويخطط المجلس لوضع لوائح لتحسين كفاءت الشركات العاملة في تبريد المناطق”.


articles111-472

ويعمل المجلس الأعلى للطاقة على تنفيذ استراتيجية جديدة تتضمن قواعد ولوائح المباني الخضراء، وإعادة تأهيل المباني القائمة، و تبريد المناطق، واللوائح والمعايير الخاصة بزيادة كفاءة الطاقة، وإعادة استخدام مياه الصرف الصحي في الري والتكنولوجيا بهدف رفع كفاءة إنارة الشوارع، ومبادرة شمس دبي التي تهدف إلى تحويل دبي إلى المدينة الأقل في ابنعاثات الكربون بالعالم.

ونوقشت المبادرات السابقة في الاجتماع برئاسة الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، و تهدف جميع هذه المبادرات إلى تلبية استراتيجية دبي للطاقة النظيفة عام 2050، والتي من شأنها أن تحول المدينة إلى مركز عالمي للطاقة النظيفة والاقتصاد الأخضر.

وأكد الاجتماع أيضاً على مشروع رسم خرائط كثافة الطاقة، والذي يركز على الاستفادة من بيانات استهلاك الأبنية للطاقة، وإيجاد طرق لتحليل مستويات الاستهلاك والتخفيف من الاستهلاك الكلي للطاقة في دبي والحد من ارتفاع معدلاته.

كما استعرض الاجتماع استراتيجية إعادة استخدام المياه لأغراض الري وتطوير استراتيجية متكاملة لتوفير المياه. وناقشت هيئة الطرق والمواصلات من جانبها خطة لتحويل 50% من أسطول سيارات الأجرة في دبي إلى سيارات هجينة بحلول عام 2021.


articles111-473