,

3 طالبات إماراتيات يبتكرن “الحذاء الدليل” للمكفوفين


1398760071alarabalaan

طالبات من ثانوية التكنولوجيا التطبيقية في أبوظبي، لم تتجاوز أعمارهن 17عاماً، لكنّهُن تجاوزن كل التوقعات، حيث ابتكرن حذاء للكفيف، يعمل بالبطارية وفي الوقت نفسه يُمكن الكفيف من المشي، في الاتجاه الصحيح دون الاعتماد على العصا، مع تنبيهه من خلال إصدار صوت يحذره من وجود خطر أو حاجز أمامه.

(سارة السويدي، عائشة الزعابي، عائشة السنيدي) طالبات من ثانوية التكنولوجيا التطبيقية، متفوقات في جميع المواد العلمية، يبحثن عن التميّز والتفوق في رحلتهن العلمية، غير ذلك يجدن المشاركة في المعارض العلمية والمسابقات، فرصة لإظهار مواهبهن وابتكاراتهن التي يسعين لإبرازها خلال المشاركة في معرض “بالعلوم نفكر”، الذي نظّم مؤخراً في إمارة دبي، وفكرّن في الكثير من المشاريع والابتكارات للدخول في هذا المعرض العلمي للمبتكرين، وخلال جلسات النقاش والمشاورة فيما بينهن تبلّورت لديهن العديد من الأفكار غير التقليدية، ليتفقن في نهاية الأمر على 3 ابتكارات، وهي القيام بعمل بيوت صديقة للبيئة، ومسبح آمن، لكن كل تلك الابتكارات وجدن فيها صعوبة التنفيذ، واتفقن في نهاية المطاف على ابتكار “الحذاء الدليل”.

وتقول الطالبة عائشة السنيدي، وهي تشرح عمل “الحذاء الدليل” مبينة أنه يعتبر حذاءً عادياً يتم وضع جهاز استشعار الموجات فوق الصوتية أعلاه، به حساسات، كما أن من مميزاته أن الجهاز يلتقط العوائق والحواجز على بعد متر أو أقل، ويطلق الجهاز في الوقت ذاته صوتا محذرا المكفوف من أي عائق أمامه في الطريق.

فتبين أن هذا الحذاء صحي ولا يسبب أي أعراض أو تأثير على القدم أو العظام، وفي الوقت ذاته فهو خفيف الوزن ويمكن استعماله في أي وقت، كما أنه لا يتأثر بتقلبات الطقس من حيث الحرارة أو في حالة تعرضه للماء أو زخات المطر، وهو طويل المدى، وتذكر أنه رغم بساطة الحذاء، إلا أنه يعد بصيص أمل يمنح المكفوفين نصيباً وافراً من الأمل.