,

مشاركة فعّالة للنساء في مشروع الطاقة النووية بالإمارات


في الوقت الذي تتسارع فيه الخطوات لبناء أول محطة نووية في الإمارات، يبرز دور النساء لإنجاز هذا المشروع الضخم في البلاد.

أماني الحوسني واحدة من النساء اللواتي انضممن إلى البرنامج النووي الإماراتي، بعد أن أصبحت قبل 3 سنوات أول عالمة نووية في الإمارات.

وتقول أماني: “لم أتخيل عندما كنت طفلة أن تكون دولة الإمارات السبّاقة ببناء أول محطة نووية في المنطقة العربية، وأنا في غاية السعادة أن أكون ضمن الفريق المسؤول عن بناء هذه المحطة”.


1

وتشغل أماني حالياً منصب نائب رئيس المحاكاة في مؤسسة الإمارات للطاقة النووية، لكنها مرت بمراحل مهنية عديدة قبل أن تصل إلى هذا المنصب بحسب صحيفة ذا ناشيونال.

وبدأت أماني حياتها المهنية عام 2009 في صناعة النفط عندما عملت كمهندسة عمليات مع شركة أبوظبي للعمليات البترولية البرية المحدودة (أدكو)، وفي نفس العام تم إنشاء مؤسسة الإمارات للطاقة النووية المسؤولة عن إنشاء وتشغيل المحطات النووية في الإمارات.

وتضيف أماني:”انضممت في البداية إلى صناعة النفط، لكن الأمور تغيرت فيما بعد، وقد سمعت الشيخ محمد بن زايد يقول إن النفط هو التاريخ، لذلك أردت أن أخوض تجربة العمل في الطاقة النووية”.


1417517006.162931.inarticleLarge

لكن الحوسني لم تعد العالمة الوحيدة التي تعمل في مجال الطاقة النووية في الإمارات، فقد أصبح هذا المجال الواعد مفتوحاً أمام العدد المتزايد من الإناث الراغبات بخوض غمار العمل في المحطات النووية.

وتقول مؤسسة الإمارات للطاقة النووية إن لديها 1400 موظفاً أكثر من 21% منهم من النساء، وهو أعلى من المعدل العالمي الذي يبلغ 20% من النساء اللواتي يعملن في مثل هذه المهنة بجميع أنحاء العالم.