,

كيف يمكن أن تجذب الجامعات الإماراتية الطلاب من أنحاء العالم؟


يشتكي العديد من الطلاب الذين يدرسون في الإمارات من ارتفاع أسعار الإيجارات، ويطالبون بتوفير خيارات خاصة بالطلاب تساعدهم على تحميل نفقات السكن والمعيشة بالإضافة إلى الرسوم الجامعية المرتفعة.

ومن بين أهم التحسينات التي يمكن أن تجذب بها الإمارات المزيد من الطلاب الأجانب من جميع أنحاء العالم: توفير أماكن للسكن بأسعار معقولة، وتعزيز نمط الحياة في الحرم الجامعي.

وأشار المشاركون في منتدى التعليم العالي في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا الذي عقد يوم أمس في دبي إلى أن عدم تمكن الطلاب من العمل بدوام جزئي بسبب دخولهم البلاد بتأشيرات دراسية مشكلة أخرى تقف عقبة في سبيل إقبال الطلاب على الدراسة في الإمارات.

وقال الدكتور وارن فوكس المدير التنفيذي للتعليم العالي في  هيئة المعرفة والتنمية بدبي إن تكالف الدراسة والإقامة في الإمارات مرتفعة جداً في الوقت الحالي، وهناك حاجة إلى تحسين بعض الجوانب من العملية التعليمية فيما يتعلق بالحياة الطلابية والأكاديمية ووسائل الراحة.


IMG_20150301_174906

وأشار فوكس إلى أن تكاليف المعيشة هي من أكبر العوائق التي تحول دون انتقال الطلاب من أنحاء العالم للدراسة في دولة الإمارات بحسب ما نقلت صحيفة 7days.

وأضاف فوكس: “من بين أهم المشاكل التي تحتاج إلى معالجة هي تكاليف المعيشة، خاصة وأن العديد من الجامعات لا توفر مساكن بأسعار معقولة لطلابها، وعلى الطلاب دفع الرسوم الدراسية الخاصة بهم، ويصبح من الصعب عليهم تغطية نفقات المعيشة، وعلاوة على ذلك لا يسمح للطلاب بالعمل لتأمين نفقاتهم الشخصية”.

و أوضح فوكس أن الإيجارات المرتفعة هي أكثر ما يشغل تفكير الطلاب، فتأمين مكان مناسب للسكن بسعر معقول هو أمر صعب على العمال والموظفين، فكيف يكون الحال بالنسبة للطلاب الذين لا يملكون أي مصدر للدخل.

واختتم فوكس بالقول إن بعض الجامعات مثل جامعة نيويورك أبوظبي توفر منحاً دراسية للطلاب المتفوقين، لكن هناك حاجة إلى إجراء بعض التعديلات على نظام الجامعات والمزايا التي تقدمها للطلاب، لتحويل الإمارات إلى وجهة مميزة للطلاب الدوليين من جميع أنحاء العالم.


20150212_1609091