,

“طيران الإمارات” تراجع إجراءات السلامة بعد حادثة الطائرة الروسيّة


قال الرئيس التنفيذي لشركة طيران الإمارات يوم أمس الأحد إن الشركة بدأت بمراجعة إجراءات الأمان في المطارات المصرية، في أعقاب حادثة تحطم الطائرة الروسية في سيناء والتي من المتوقع أن تحفز الطلب على اتباع إجراءات أمن صارمة في المطارات.

وقال تيم كلارك للصحفيين على هامش افتتاح معرض دبي للطيران 2015 إن تحطم طائرة الركاب الروسية في مصر سيغير قواعد اللعبة، وسيفرض الحاجة إلى تطبيق قواعد وإجراءات أكثر صرامة في المطارات بجميع أنحاء العالم.

و أضاف كلارك : “إن اتخاذ تدابير لتحسين الأمن هو من صميم عمل المسؤولين والمطارات، وأعتقد أنه سيكون هناك تفكير عميق بما يمكن فعله فيما لو ثبت أن ما حدث في شرم الشيخ عمل مدبر”.

ويقول المحققون في تحطم الطائرة إنهم على يقين بنسبة 90% أن الضجيج الذي سمع في الثانية الأخيرة من تسجيل قمرة القيادة نجم عن انفجار قنبلة.

وأشار كلارك إلى أن طيران الإمارات تعمل على مراجعة إجراءات الأمن في المطارات المصرية، إلا أن الشركة لا تزال ملتزمة بتسيير رحلاتها المعتادة إلى مصر، معتبراً أن مصر سوق هامة جداً للشركة، ومن المهم أن تحافظ على عملياتها في هذا البلد بحسب صحيفة خليج تايمز.


Tim-Clark
 

وقال كلارك: “ما حدث في شرم الشيخ الأسبوع الماضي و ما حدث مع طائرة جيرمان التي تحطمت في جبال الألب الفرنسية سيغير بالتأكد قواعد اللعبة في صناعة الطيران، وأعتقد أن الولايات المتحدة والدول الأوروبية ستطالب بإجراءات متشددة للغاية للتأكد من أمن طائراتها في المطارات حول العالم”.

يذكر أن طيران الإمارات تسير رحلتين بشكل يومي من وإلى القاهرة، إلا أن الشركة لا تسير أي رحلات إلى مطار شرم الشيخ الذي انطلقت منه الطائرة الروسية التي تحطمت في الأسبوع الماضي وقتل جميع الركاب الذين كانوا على متنها والبالغ عددهم 224 راكباً، وذلك بعد 20 دقيقة من إقلاعها.


image