ناج من حريق دبي تعلق بحبل في الطابق 48 منتظرا المساعدة


قال المصور لوكالة فرانس برس ان صديقه صاح “ثمة حريق!” واندفع سريعا نحو مخرج للطوارىء، في حين نظر هو الى داخل فندق العنوان الذي احترق جزء منه أمس بدبي، ليرى الدخان متجها الى الشرفة حيث كان يقف.

ونظرا الى عدم معرفته بمكان مخرج الطوارىء، وخوفا من “الموت اختناقا” في حال انتقاله الى داخل المبنى، وجد المصور نفسه امام “خيار وحيد”، وعمد الى ربط نفسه بالحبل العائد لعربة مخصصة لعمال تنظيف الزجاج.

واوضح “رأيت حبلا قويا” عائدا للعربة، “وقمت بسحب حوالى ثلاثين مترا منه، وربطته بحزامي”، قبل ان يقف على حافة الشرفة وينتظر المساعدة.

واضاف “الحبل كان منقذي”، لا سيما ان الحريق كان “على بعد ما بين سبعة الى عشرة امتار مني”، ولا يفصله عنه سوى جدار الشرفة.

وكرر المصور خلال الاتصال الهاتفي معه ان “الحريق كان قريبا جدا”.

وخلال الانتظار، بادر المصور الى طلب المساعدة بصوت مرتفع، وبعث برسائل نصية قصيرة الى زملائه ليقوموا بابلاغ الدفاع المدني بموقعه.

– “أريد رؤية زوجتي” -طوال ذلك الوقت، كان الخوف يعتريه، وكرر لنفسه “اذا لم تصل المساعدة خلال ساعة، انتهى الامر. انا ميت”.

وبعد مرور نصف ساعة، ايقن المصور ان رجال الانقاذ باتوا قريبين.

وقال “كانوا قد وصلوا الى الطبقة الاربعين. عندما بدأت برؤية اضواء وسماع وقع اقدام على الطبقة حيث انا، اخذت انقر على ألومينيوم الشرفة للفت انتباههم”، خشية ان يبحثوا فقط في الداخل.

وعمل رجال الدفاع المدني على التهدئة من روعه، فيما كان يقول لهم “ارغب في النجاة ورؤية زوجتي”.

وتابع “وجدوني على طرف المبنى”، وقاموا بنقله الى الداخل وصولا الى المخارج التي كانت تضيق بالدخان، قبل ان يقودوه الى خارج المبنى حيث كانت سيارة اسعاف في انتظاره.

وقال “اعتقد انني كنت الوحيد الذي بقي عالقا هذه المدة”.