,

حاملة الطائرات الفرنسية “شارل ديغول” تصل أبوظبي


وصلت حاملة الطائرات الفرنسية “شارل ديغول” إلى القاعدة الفرنسية في أبوظبي، من أجل استئناف غاراتها ضد تنظيم “داعش” الإرهابي، في سوريا والعراق.

وتقوم “شارل ديغول” المتمركزة في الخليج منذ نهاية 2014 بمهمة تكثيف الغارات الجوية ضد التنظيم بعد اعتداءات باريس الدامية في 13 نوفمبر. وتضاف الطائرات الـ26 الموجودة على متنها إلى 12 طائرة فرنسية أخرى هي ست طائرات رافال، وست طائرات ميراج 2000 في الإمارات والأردن تشارك في عمليات التحالف الدولي بقيادة واشنطن ضد “داعش” في سوريا والعراق.

نُفذت أكثر من 300 طلعة في سماء سوريا والعراق منذ نشر حاملة الطائرات الفرنسية في المنطقة بمعدل 10 إلى 15 طلعة يوميًا.

وقال العقيد البحري، رينه جان كرينيولا، إن تكثيف الغارات على تنظيم “داعش” في العراق وسوريا “يؤتي ثماره” رغم صعوبات تقاسم الأجواء مع روسيا فوق سوريا، متوقعاً إلحاق الهزيمة بالمتطرفين “خلال أشهر”.

وأعلنت الرئاسة الفرنسية في بيان أن نشر حاملة الطائرات شارل ديغول “تقرر للمشاركة في العمليات ضد داعش والمجموعات التابعة له”.

 وأكد البيان مجددا دعم باريس لعملية المحادثات التي أطلقت في فيينا في نهاية أكتوبر الماضي، في محاولة لوضع الخطوط العريضة لعملية الانتقال السياسي في سوريا، لكنها رفضت بقاء الرئيس بشار الأسد في السلطة.

وسبق أن شاركت حاملة الطائرات “شارل ديغول” لمدة شهرين بين فبراير وإبريل 2015 في الائتلاف الدولي لمحاربة داعش في العراق.