,

كم تبلغ التحويلات من الإمارات للخارج في العام؟


لا تزال منطقة الشرق الأوسط واحدة من أبرز مصادر تحويل الأموال إلى الخارج، وسجلت المبالغ المحولة ارتفاعاً ملحوظاً في عام 2015.

وقدرت شركة إكسبريس لتحويل الأموال أن ما مجموعه 120 مليار دولار من أموال تم تحويلها من المنطقة إلى وجهات مختلفة في جميع أنحاء العالم في العام الماضي، بزيادة مقدارها 9% عن العام 2014 الذي سجل تحويلات بقيمة 110 مليار دولار.

و يمثل هذا المبلغ التدفقات النقدية التي تم تعقبها من خلال جميع شركات تحويل الأموال في المنطقة. وقال سودهيس جيريان الرئيس التنفيذي للعمليات في شركة إكسبريس لصحيفة غلف نيوز إن نحور 25% من التحويلات المالية الخارجية أو ما يعادل 29.5 مليار دولار من المنطقة تأتي من دولة الإمارات.

&NCS_modified=20150428175731&MaxW=640&imageVersion=default&AR-150428975

ويعتقد أن جزءاً كبيراً من التحويلات يرسلها المغتربون إلى بلدانهم، لا سيما في جنوب أو جنوب شرق آسيا، و في دول أخرى خارج دول مجلس التعاون الخليجي.

وأشار تقير إكسبريس إلى أن الدول الآسيوية ليست الوحيدة التي تستفيد من هذه التحويلات، حيث تتزايد التحويلات المالية من الدول الخليجية إلى باقي الدول العربية بسرعة كبيرة، ولا سيما إلى مصر التي تعد من أكثر 10 دول تتلقى تحويلات مالية.

وقال غالبية الوافدين العرب (71%) في المسح الذي أجرته شركة إكسبريس إنهم يرسلون المال إلى بلدانهم، ويرسل أربعة من كل عشرة أشخاص تقريباً (38%) الأموال مرة واحدة في الشهر على الأقل، مقابل 32% يرسلون الأموال مرة كل شهرين أو 3 أشهر.

&NCS_modified=20151106071557&MaxW=640&imageVersion=default&AR-151109420