,

مطالبات بجعل مقعد الأطفال إلزامياً في السيارات بالإمارات


يطالب خبراء السلامة بجعل مقعد الأطفال إلزامياً في جميع السيارات، حيث تشير الدراسات إلى أن الطفل الذي يجلس بين ذراعي والدته يمكن أن يُقذف من النافذة في حال وقوع حادث اصطدام على الطريق، حتى لو كانت السيارة تسير بسرعة 50 كيلومتراً في الساعة.

و على الرغم من التحذيرات المتكررة واحتمال التسبب بوفاة أو إصابة الأطفال، لا يزال العديد من الآباء والأمهات يجلسون في المقعد الأمامي إلى جانب السائق وهم يحملون أطفالهم.

و في الوقت الذي يعتبر احتضان الطفل غريزة طبيعية للآباء والأمهات، إلا أنه يمكن أن يكون خطراً قاتلاً، ففي أغلب الحالات تضع الأم حزام الأمان، في حين يبقى طفلها حراً بين يديها، مما يجعله عرضة للوفاة أو الإصابات الخطيرة لدى وقوع الحوادث، حتى عند السرعات المنخفضة بحسب صحيفة ذا ناشيونال.


britmax-marathong4-convertible-car-seat-cow-pattern-angleview_child_car

و تقول الدكتورة ريم العامرية التي تدافع عن مقعد الأطفال في السيارات منذ انضمامها لهيئة الصحة في أبوظبي عام 2008: “تعتقد الأمهات أن المكان الأكثر أماناً لأطفالهن هو بين أيديهن، لكن إذا تعرضت السيارة لحادث تحطم عند سرعة 50 كيلومتراً في الساعة يتضاعف وزن الطفل، ويكتسب الطاقة التي تؤدي إلى قذفه خارج السيارة”.

و أوضحت الدكتورة ريم أن طفل وزنه 10 كيلوغرام سيعادل أثره 500 كيلوغرام عند وقوع حادث اصطدام، و سيكون جسمه قادراً على تحطيم الزجاج الأمامي للسيارة، ويعادل وقوع حادث بسرعة 50 كيلومتراً في الساعة سقوط الطفل من مبنى بارتفاع ثلاثة طوابق. ولا يمكن من الناحية الفيزيائية للأم في هذه الحالة حماية طفلها.

وينص القانون في دولة الإمارات على حظر جلوس الأطفال دون سن 10 سنوات في المقعد الأمامي، ويعاقب المخالفين بغرامة مالية 400 درهم و 4 نقاط سوداء، لكن حتى الآن لا يوجد قانون يلزم أصحاب السيارات بوضع أطفالهم داخل مقاعد خاصة.


Baby in Car Seat