,

مطالبات بفرض قيود على السائقين الشباب في الإمارات


متبعة-سنيار: يقول خبراء السلامة على الطرقات إن هناك حاجة إلى فرض قيود على السائقين الشباب في دولة الإمارات كعدم السماح لهم بالقيادة سوى خلال النهار وتحت الإشراف وفي سيارات أقل قوة.

واقترح روبرت هودجز، الرئيس التنفيذي للعمليات في معهد الإمارات لتعليم قيادة السيارات منح السائقين الشباب المؤهلين حديثاً رخصة قيادة تحت الاختبار مما يساعد على حمايتهم وحماية باقي مستخدمي الطريق.

وأشار هودجز إلى أن السائقين الجدد هم دائماً أكثر عرضة لارتكاب الحوادث خلال مدة تتراوح بين ستة أشهر إلى عامين بعد حصولهم على شهادة القيادة، كما أن السائقين الشباب تحت عمر 25 عاماً دائماً معرضين للخطر بسبب عدم نضجهم بشكل كامل بحسب ذا ناشيونال.

وينص اقتراح هودجز على منح رخصة قيادة على ثلاثة مراحل للشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 24 عاماً، مماثلة لتلك التي تصدر في المملكة المتحدة وأستراليا ونيوزلندا والعديد من الولايات الأمريكية.

mo_030575

ويقول هودجز إن الرخصة التي يحصل عليها السائقون الشباب يجب أن تكون مقيدة خلال السنة الأولى كما يمكن أن تمتد القيود لمدة 12 شهراً في حال تورطهم في أية حوادث. وفي نهاية هذه المدة يجب على السائق أن يجتاز اختبار فحص السلامة للحصول على ترخيص جديد لمدة عامين آخرين.

والرخصة الثانية لا تفرض أية قيود على القيادة ليلاً، لكنها ستحدد سعة محرك السيارة المستخدم بـ 2.5 ليتر، ثم يمكن للسائق التقدم بطلب للحصول على الرخصة الكاملة التي ستصدر خلال السنوات المقبلة. وفي حال وقوع أي حادث خطير خلال العامين السابقين يجب على السائق أن يخضع لسنة إضافية تحت الاختبار.

وتشير الأرقام الصادرة عن شرطة الشارقة إلى أن السائقين الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 30 عاماً مسؤولين عن أكثر من 44% من الحوادث في الإمارة خلال الأشهر الخمسة الأولى من العام الحالي، حيث شارك السائقون في هذه الفئة العمرية في 434 حادثاً من أصل 970 حادث نتج عنها 159 حالة وقاة و 351 إصابة بجروح متوسطة و 375 إصابة خفيفة.