,

هل ستساهم الاختبارات النفسية لسائقي سيارات الأجرة في تخفيف الحوادث بدبي؟


وقعت هيئة الطرق والمواصلات مؤخراً اتفاقية مع المجلس الثقافي البريطاني لمساعدتها في إخضاع سائقي سيارات الأجرة للاختبارات اللغوية والنفسية والسلوكية كشرط أساسي لحصولهم على تصاريح لمزاولة المهنة.

وتأتي هذه الخطوة في إطار استراتيجية هيئة الطرق والمواصلات لإقامة شراكات لخدمة أهدافها وفق أرقى المعايير العالمية.

ووقع عبد الله يوسف آل علي المدير التنفيذي لمؤسسة المواصلات العامة الاتفاق بالنيابة عن هيئة الطرق والمواصلات، في حين وقعت كلير جراندي نائبة مدير المجلس الثقافي البريطانية بالنيابة عن المجلس بحسب صحيفة إيميرتس247.

وأشار آل علي إلى أن هذه الاتفاقية تمثل الاختبار الثاني الذي يجب أن يخضع له سائقي سيارات الأجرة، حيث يتوجب عليهم استيفاء شروط معينة مثل المعرفة الأساسية باللغة الإنجليزية،  في حين أن الاختبار الجديد يشمل 5 تجارب كجزء من الاختبارات النفسية والسلوكية التي تمثل جوهر الاتفاق.


4158107773

وتهدف المعايير الجديدة إلى تخفيض شكاوى العملاء من سائقي سيارات الأجرة إلى 1% لكل 100.000 كيلومتر، وتمكنت هيئة الطرق والمواصلات من تخفيض النسبة من 2.7% إلى 1.4% حتى الآن، وتؤكد المعايير الجديدة التي من شأنها توظيف سائقين ذوي كفاءة عالية على حرص الهيئة الوصول إلى الهدف الاستراتيجي الثالث وهو تحقيق السعادة للسكان.

وأضاف آل علي: “تخدم سيارات الأجرة في دبي شريحة واسعة من المجتمع، بما في ذلك المواطنين والمقيمن والزوار والسياح، وتفتخر الإمارة بمكانة مرموقة كمركز عالمي للتجارة والمعارض والأعمال، مما يستلزم توفير أعلى مستويات الخدمات في سيارات الأجرة.

ويعتقد المراقبون أن خضوع سائقي سيارات الأجرة للاختبارات النفسية والسلوكية أمر ضروري وخطوة إيجابية، من شأنها أن توفر الراحة للركاب في التعامل مع السائقين، بالإضافة إلى التخفيف من الحوادث على الطرقات.


1