,

كيف تؤثر أجواء المكاتب على صحة الموظفين في الإمارات؟


حذر الأطباء في الإمارات من الأمراض التي يمكن أن تصيب الموظفين نتيجة الأجواء غير الصحية في المكاتب ومواقع العمل.

ويراجع العشرات من العاملين في المكاتب العيادات الطبية كل شهر، وهم يشكون من الصداع والتهاب الحلق والحكة في العيون وصعوبات التنفس والأمراض الجلدية، وترتبط هذه الأعراض بمرض يسمى متلازمة المباني.

ويعزى هذا المرض إلى عوامل غير صحية مثل سوء التهوية والغبار والجراثيم الفطرية وغيرها من الجسيمات المحمولة جواً في أماكن العمل بحسب صحيفة ذا ناشيونال.

وينصح الأطباء بأن يستثمر أرباب العمل في أنظمة تهوية أكثر كفاءة بالإضافة إلى اتخاذ إجراءات وتدابير لتحسين نوعية الهواء الذي يحصل عليه الموظفون.

ويقول الدكتور تريلوك تشاند المتخصص في أمراض الطب التنفسي في مستشفى برجيل: “متلازمة المباني هو مرض شائع في دولة الإمارات وغيرها من البلدان التي تشهد نمواً سريعاً، والسبب غالباً ما يكون سوء التهوية في هذه المباني وانشار العدوى البكتيرية والفطريات فيها”.

215-10-sick-building-syndrome-624x415

ويتعامل الدكتور تشاند مع 12 حالة بالمتوسط تظهر عليهم أعراض أمراض الجهاز التنفسي كل شهر، وفي حال كان المريض يعاني في الأساس من الربو أو مشاكل في الرئة، تزداد حالته سوءاً نتيجة هذه الأجواء غير الصحية.

ويضيف تشاند: “مثل هذه الأعراض شائعة في عيادتي، ويقول العديد من المرضى إنهم يشعرون بتحسن بمجرد الخروج من المبنى الذي يعملون فيه”.

وأشار الدكتور تشاند إلى أن تلوث الهواء وسوء التهوية من الأساب الشائعة للأمراض المتعلقة بمكان العمل، تضاف إلى أعباء العمل الثقيلة وفترات الجلوس الطويلة وراء أجهزة الكمبيوتر.

ويطالب البعض بضرورة حصول المباني على شهادة تثبت مطابقة جودة التهوية مع المعايير المقبولة، وفي أمريكا والدول الأوروبية تطبق مثل هذه المعايير، وهناك حاجة لإدخال بعض المبادىء التوجيهية التي تحافظ على صحة الموظفين في الإمارات، خاصة وأن العديد منهم يمضون معظم حياتهم في المكاتب.

shutterstock_129703145-632x422