,

هل تتحسن الأعمال في الإمارات هذا العام؟


كشفت دراسة جديدة عن تراجع مؤشر الثقة في الأعمال مع تراجع التفاؤل من قبل الشركات في الإمارات على خلفية انخفاض أسعار النفط وحالة عدم اليقين التي تهيمن على الاقتصاد العالمي، ومع ذلك من المتوقع تحسن الأوضاع هذا العام، مع قدرة الإمارات على التكيف بسرعة مع هذه الظروف والتغلب على التحديات الاقتصادية.

وقال ليندساي ديغوف رئيس جميعة المحاسبين القانونيين المعتمدين في الشرق الأوسط “مع اقتراب موعد معرض إكسبو 2020 وتحسن علاقات إيران مع المجتمع الدولي، من المتوقع تحفيز الاستثمار في المستقبل، وهناك أمل في تحسن النمو هذا العام بعد أن انخفضت الثقة في العام الماضي”.

وكانت ثقة الشركات في البلاد قد تراجعت إلى 23.7 خلال الربع الأخير من عام 2016 مقارنة بـ 41.8 خلال الربع الأول من عام 2014، بحسب المسح الذي أجرته جمعية المحاسبين القانونيين المعتمدين ومعهد المحاسبين الإداريين، وذلك بناءاً على ردود أكثر من 4500 من المتخصصين في القطاع المالي وكبار رجال الأعمال من جميع أنحاء العالم.

وقال فاي شوا رئيس شركة رؤى للأعمال لصحيفة غلف نيوز “انخفضت ثقة الأعمال بسبب تراجع الثقة في فرص العمل، والتي تجلت في تخفيض عدد الوظائف أو تجميد عمليات التوظيف، ومن المتوقع على وجه العموم تحسن نمو الأعمال في دولة الإمارات في عام 2017، سواء كان ذلك في منتصف العام أو في أواخره، لكن من الصعب أن نتوقع اتجاهات الاقتصاد العالمي في عصر عدم اليقين”.

وأشار تقرير جمعية المحاسبين القانونيين المعتمدين إلى أن مؤشر الإنفاق الحكومي في البلاد قد ارتفع إلى أعلى مستوى له منذ الربع الثالث من عام 2015، عل الرغم من تضرر الاقتصاد نتيجة تراجع أسعار النفط، واستطاع اقتصاد البلاد التكيف مع هذا التراجع بشكل أسرع من باقي البلدان الأخرى في المنطقة.

إلا أن أي انتعاش في الأعمال من المرجح أن يكون تدريجياً، وفقاً للتقرير الذي أضاف أن أسعار الفائدة المرتبطة بالدولار في البلاد سوف تحتاج إلى الارتفاع تماشياً مع مصالح الولايات المتحدة الأمريكية، وبالإضافة إلى ذلك ستحتاج السياحة إلى العمل الدؤوب على خلفية ارتفاع أسعار الصرف وضعف النمو في باقي دول المنطقة.