,

توقعات بتأخير تسليم المشاريع العقارية بدبي في 2017


توقعت مجموعة “بروبرتي فايندر” وهي بوابة بحث عقارية على الإنترنت في الإمارات أن تكون عمليات تسليم الوحدات السكنية في دبي هذا العام أقل بكثير من التوقعات الرسمية للمطورين.

وقالت الشركة إنه في حين أن هذا قد لا يكون خبراً ساراً للمستثمرين على الخارطة الذين يأملون بالحصول قريباً على مفاتيح منازلهم، إلا أن جداول التسليم طويلة الأجل هي أفضل لاستقرار السوق، بحسب ما نقلت صحيفة أرابيان بيزنس.

وقال لقمان الحجة الرئيس التنفيذي في “بروبرتي فايندر”: تعتمد معظم شركات التطوير العقاري على أموال المشترين لإتمام المشاريع، والجدول الزمني للتسليم في أحسن الأحوال هو عبارة عن تخمين لمدى سرعة بيع الوحدات ومدى السرعة التي يمكن للشركات أن تبني خلالها هذه الوحدات”.

وأضاف الحجة “لحسن الحظ في هذه الأيام يرتبط تشريع المدفوعات بمدى التطور الحاصل في عمليات البناء، وهذا يوفر بعض الضمانات لحماية المشترين من مبيعات المشاريع البطيئة بسبب قلة الموارد وظروف السوق غير المواتية، والتي تشجع أو تجبر المطورين على تأخير عمليات التسليم”.

وكان خبراء العقارات في شركة JLL العقارية قالوا في وقت سابق من هذا الشهر إنه تم تسليم ما يقرب من 15 ألف وحدة سكنية جديدة خلال عام 2016 وهو أعلى مستوى منذ عام 2012، ورسمياً من المقرر إنجاز 31 ألف وحدة جديدة هذا العام، لكن “بروبرتي فايندر” تتوقع أن يكون التسليم الفعلي أقل من الأرقام المعلنة.

وأشار الحجة إلى أن تأخير عمليات التسليم سواء كان عن قصد أو نتيجة ظروف قاهرة ساعد على استقرار تقلبات السوق على مدى العقد الماضي، ومن المتوقع أن يستمر التأخير في لعب هذا الدور، على الرغم من الإزعاج الذي يسببه للمشترين الذين ينتظرون الحصول على وحداتهم السكنية.

وشهدت أسعار العقارات السكنية في دبي انخفاضات طفيفة في العام الماضي وسط تراجع في المعاملات، في الوقت الذي لا يزال التباطؤ الاقتصادي يؤثر على منطقة الخليج، مع توقعات محدودة بانتعاش سوق العقارات في دبي هذا العام.