,

أطباء يحذرون السكان في الإمارات من مستوى الصوديوم في الماء


متابعة-سنيار: حذر أطباء في الإمارات من مستوى الصوديوم المرتفع في مياه الشرب، وطالبوا السكان بالتأكد من محتوى مياه الشرب من هذا المعدن الذي يؤدي ارتفاعه إلى مشاكل صحية خطيرة.

وأشار الأطباء إلى أن محتوى المياه من الصوديوم لا يجب أن لا يزيد عن 10 ميلي غرام لكل لتر. وقال الدكتور أشيش باتيا المختص في علم الأمراض في أبوظبي “يجب دائماً التحقق من مستوى الصوديوم في المياه المعدينة، وعادة ما تكون نسبة هذا المعدن المكونة من رقم واحد لكل لتر آمنة بالمقارنة مع النسبة المكونة من خانتين”.

وفي حال ارتفاع مستوى الصوديوم في الدم يعاني المريض من أعراض شائعة مثل الارتباك والتهيج والاكتئاب والتعب واحتباس السوائل وتشنج العضلات وانعدام التنسيق والشعور بالوخز والغثيان والأرق والضعف البدني العام، بحسب صحيفة ذا ناشيونال.

ويؤدي استهلاك الصوديوم الزائد إلى تضيق الأوعية الدموية، وهذا يتسبب بدورة في ضعف عضلة القلب، مما يزيد من خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم والسكتات القلبية والفشل القلبي الاحتقاني، كما أن تناول النساء الحوامل لمياه تحتوي على نسبة عالية من الصوديوم يمكن أن يضر بالجنين.

ونصح الدكتور باتيا بتناول من لترين إلى 3 لتر من المياه المعدنية الحاوية على أقل من 10 ميلي غرام لكل لتر من الصوديوم للكبار وما بين 1 إلى 1.5 لتر للأطفال، حيث يحتاج الجسم السليم العادي إلى 35 ميلي غرام بالمتوسط من الصوديوم بشكل يومي.

وعلى الرغم من أن بعض المرضى يحرصون على التخفيف من كميات الملح في الطعام، إلا أنهم يفاجئون بارتفاع ضغط الدم لديهم، بسبب إغفالهم حقيقة أن الماء يحتوي على نسبة من الصوديوم، لذلك من الضروري التحقق من نسبة هذا المعدن في عبوات المياه قبل شرائها. وتحتوي مياه الصنبور على نسبة عالية من الصوديوم، لذلك يجب عليها أولاً ثم تبريدها قبل استهلاكها.