,

بعد مغامرتها الخطيرة في دبي.. عارضة الأزياء الروسية تتحدث للمرة الأولى


تحدثت عارضة الأزياء الروسية فيكتوريا أودنكتوفا للمرة الأولى بعد أن أعلنت مجموعة كيان العقارية عن نيتها رفع دعوى قضائية ضدها، نتيجة انتهاكها لأحد المباني التي تشرف الشركة على تطويرها.

وقالت مجموعة كيان يوم الجمعة الماضي إنها ستتخذ إجراءات قانونية فورية ضد أودنكتوفا وفريق الإنتاج الذي ساعدها في التقاط بعض الصور لها وهي في وضعيات خطيرة على سطح برج سكني مؤلف من 73 طابقاً في دبي مارينا.

وقالت أودنكتوفا في رسالة بالبريد الإلكتروني لصحيفة ذا ناشيونال أرسلت في وقت مبكر من صباح الأحد إنها لا تخطط لتكرار هذه المغامرة، ويجب مكافأتها بدلاً من عقابها، لأنها كشفت عن ضعف إجراءات الأمن في البرج.

وقالت أودنكتوفا في رسالتها “نحن نستحق المكافأة للكشف عن نقاط الضعف في نظام أمن البناء، وكنا على سطح البرج دون أن نحمل أية نوايا شريرة، لكن يمكن لبعض الأشخاص أن يصلوا إلى هناك للإقدام على الانتحار أو القيام بأعمال إرهابية”.

وكان اللواء خليل ابراهيم المنصوري مساعد قائد شرطة دبي قد قال إن الشرطة استدعت عارضة الأزياء الروسية للتوقيع على تعهد بعدم تكرار أية حركات خطيرة من شأنها أن تهدد حياتها في دبي، مضيفاً أن ما أقدمت عليه المرأة الروسية الشابة يمثل خطراً على حياتها.


وقالت أودنكتوفا إنها غادرت دبي في الشهر الماضي وعادت إلى منزلها في موسكو، مشيرة إلى أنها لا تعرف متى يمكن أن تسافر مرة أخرى إلى دبي، لكنها أكدت أنها تعتبرها مدينتها المفضلة، وستعود إليها إذا كان ذلك ممكناً، واعتذرت في نفس الوقت إن كان ما أقدمت عليه تسبب بإزعاج لأي شخص.

وأضافت أودنكتوفا “لم أكن أريد أن ألحق الضرر بسمعة المدينة، وآمل أن نتمكن من حل سوء التفاهم هذا، وأستطيع التوقع على أوراق الشرطة في حال إرسالها لي في البريد، بالطبع لن أكرر هذا الشيء الخطير مرة أخرى في دبي”.

وأوضحت أودنكتوفا أن اختيار المبنى تم بشكل عشوائي، وبعد دخول البرج والتوجه إلى المصعد لم يطلب أحد منها أو من مرافقيها فحص الهوايات أو أي وثائق أخرى، وصعدوا إلى السطح حيث مكثوا 40 دقيقة، ولم يكن هناك أي من حراس الأمن طوال فترة التصوير.

من جهتها أدانت مجموعة كيان بشدة هذه المغامرة الخطيرة التي تمت دون أية احتياطات للسلامة، مضيفة أنها بصدد إجراء مراجعات للإجراءات الأمنية لتجنب تكرار ذلك في المستقبل.