,

هل تُؤجل أو تُقلّص دبي بعض مشاريع المولات العملاقة؟


قال تقرير جديد لشركة جي إل إل الاستشارية إن دبي قد تخفض أو تؤخر خطط مراكز التسوق الكبرى المزمع تشييدها في المدينة، حيث هناك أدلة قوية على أن هناك ضغوطاً متزايدة يتعرض لها سوق التجزئة في الوقت الحالي.

وأشار التقرير السنوي لسوق العقارات في الربع الأول من عام 2017 إلى أن سوق التجزئة شهد تباطؤاً في بداية العام، في حين كان الربع الثاني من عام 2015 آخر مرة شهد فيها هذا القطاع مزيداً من الإضافات. ويبلغ إجمالي المعروض من مساحات التجزئة حالياً نحو 3.4 مليون متر مربع من إجمالي المساحة القابلة للتأجير، مع توقعات بنمو المعروضات المستقبلية بأكثر من 20% بحلول عام 2020، وما يزيد قليلاً عن النمو على مدى السنوات الثلاث الماضية، بحسب صحيفة غلف نيوز.

وهناك أيضاً عدد من مراكز التسوق السوبر مثل ديرة مول وميدان وان مول من المقرر اكتمالها في عام 2020، ويضيف التقرير أنه مع تباطؤ سوق التجزئة، فإن هذه المشاريع الكبرى يمكن تقليصها أو تأخير موعد افتتاحها.

وعلى الرغم من تباطؤ حركة تجارة التجزئة في دبي، إلا أن الإيجارات ظلت على حالها دون تغيير كبير، وأضافت جل إل إل “بعد العديد من المناقشات مع اللاعبن الرئيسيين في هذه الصناعة، نحن نفهم أن معظم المتاجر  القائمة والجديدة لم تحقق أية زيادة في الإيجارات على الرغم من أن المطورين طالبوا بذلك، وهذا يشير إلى أن السوق حالياً لصالح المستأجرين”.

وأوضح التقرير أيضاً أن عدد الوحدات القادرة على تحقيق نفس المستوى من الإيجارات قد انخفض أيضاً على مدى الأشهر الستة الماضية، وأرجع التقرير ضعف المعنويات في سوق التجزئة إلى التباطؤ في معدل النمو الاقتصادي وقوة الدولار الأمريكي.