,

لماذا لا يستعمل ثلث السائقين مقعد الأطفال في الإمارات؟


أظهرت دراسة حديثة أجرتها شركة “روادزافيتيواي و كيك إنسوريد” أن نحو ثلث السائقين في الإمارات لا يستخدمون المقاعد الخاصة بالأطفال في سياراتهم.

وشملت الدراسة نحو 1.000 من سكان الإمارات، وجاءت النتائج على النحو التالي بحسب صحيفة غلف نيوز:

مقاعد الأطفال مكلفة للغاية 29%.

أطفالي لا يحبون أن يكونوا مربوطين في المقاعد 28%.

لا أعرف ما هو المقعد المناسب لطفلي 25%.

وجود شخص بالغ يمسك بالطفل في المقعد أكثر أماناً  15%.

أقود سيارتي بشكل آمن ولن أتورط في الحوادث، لذلك لست بحاجة إلى حزام الأمن 15%.

مقاعد الأطفال أو الوسائد الداعمة لا تحمي الأطفال في حال وقوع الحوادث 11%.

أسباب دينية 7%.

هذه المقاعد ليست جزءاً من ثقافتنا 5%.

وقال توماس إدلمان المؤسس والمدير الإداري لشركة روادزافيتيواي “إن السلوك السيء للبالغين يترجم إلى عادات سيئة في حماية الأطفال، ونرى أن نحو ثلث سائقي السيارات يفشلون في توفير أنظمة الحماية المناسبة لأطفالهم، ويتعين معالجة الأسباب وراء ذلك، ومن الأهمية بمكان تثقيف الآباء حول الفوائد غير القابلة للنقاش لهذه الأنظمة”.

ووفقاً للدراسة الاستقصائية فإن نسبة السائقين الذين لديهم أطفال ولا يمكلون مقعداً خاصاً لهم في سياراتهم يصل إلى 34%، ومن بين سائقي السيارات الإماراتيين لا يحصل 47% من الأطفال على مقاعد مناسبة لهم، بالإضافة إلى أن 42% من الآباء الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 29 سنة لا يوفرون مقاعد خاصة لأطفالهم في السيارة.

ووجدت الدراسة أيضاً أنه في الوقت الذي يستخدم 66% من السائقين مقاعد خاصة لأطفالهم، إلا أن 70% من هؤلاء فقد يطلبون من أطفالهم استخدامها وإحكام ربطها، وحددت الدراسة الأسباب الثلاثة الرئيسية لعدم استخدام مقاعد الأطفال: الاعتقاد الخاطىء بأنهم لا يحتاجون إليها في الرحلات القصيرة (37%)، الأطفال لا يحبون أن يكونوا مربوطين (32%)، القيادة الآمنة لا تحتاج إلى تقييد حركة الأطفال (26%).